لو ما معانا… ضدنا

0
78
لعل من اكبر واخطر المشاكل.. التي تواجهنا في عملنا الاعلامي هو خلط العام بالخاص عند الكثيرين وكثيرا ما تتداخل المشاعر والعواطف في جزيئات العمل ومفاصله
*فنظرية المؤامرة دائما ماتكون حاضرة وبقوة في كل المواقف فانت اذا لم تكن في صف الكاردينال علي سبيل  المثال  وتدعم (كل) شطحاته  ومواقفه بقوة وتدافع عنها بلا وعي  فانت حينها سيتم تصنيفك بالمعارض او الضد مع ان الامر في باطنه يكون ابعد من ذلك بكثير ولا علاقة له بالضد فقط هو تباين في الاراء والمواقف وهي ظاهرة احسب انها صحية للغاية وكان من الممكن ان تكشف لكردنة  (الصاح من الغلط)
*وعليه فان انتقادنا المتكرر لاخطاء وعلل مجلس كردنة  لا سيما فيما يختص بملفات التسجيلات  والاستثمار وغيرهما  وماتم فيهما من خرمجة لا يعنى أن نتخلى عن ثوابتنا او نتخلي عن الهلال عشقنا بقدر ما يعني محاولة منا لعلاج سرطان (كان) في مرحلة التكور قبل ان يستشري في بقية الجسد الهلالي ويوصله لمرحلة ان يكون طيش مجموعات الكونفدرالية
* هذا كلام واضح لا لبس فيه فنحن نشجع الهلال أمس واليوم وغدا ونهواه في كل الظروف لم نتخلي عنه يوما لأنه فريقنا ونادينا الذي نحب ونعشق .. وهل من عشق في هذا البلد غير سيد البلد؟؟؟
*ومشكلة فريق عمل الكاردينال الفاشل انه ظل يعمل جاهدا لترسيخ فهم ان معارضة كردنة في خرمجته تعني انتفاء هلالية الفرد
*فعندما  كنا نتحدث عن تباين واااضح في قوة خطوط الفريق من واقع ما افرزته تسجيلات كردنة الفاشلة  فاننا لم نكن نبغي من وراء ذلك الا التبصير بقوتنا الحقيقية وكشف مكامن النقص والضعف حتي لا نصاب في مقتل كما حدث  عند دوران ساقية المجموعات
*اسهل شئ هو ان ننفخ في الفريق ونفخم اللاعبين بجميل الالقاب كما يحدث من اعلام كردنة السالب خلال الفترة الماضية  حينما وصف الجهاز الفني بالعبقري والفلته الذي نجح في نقل الهلال الي العالمية خلال ايام معدودات فقط
*فالكلام والنفخ سهل جدا لكنه لن يقودنا الا الي فشل جديد ونحن نربأ بسيد البلد من اي سقوط جديد
*انه الوهم بعينه يباع في معلبات منتهية الصلاحية للجماهير
*دعونا ايها السادة نمضي بتدرج في طرحنا واحلامنا
*كلنا كنا نتمني ونتعشم في ان نري الهلال في كامل الجاهزية قبل انطلاقه دوري المجموعات ولكن للاسف الشديد هذا لم يحدث وتزيلنا المجموعة بل كل المجموعات بعد ان اصبحنا ملطشة لاندية افريقيا المغمورة
*وجميعنا كنا ولازلنا  نحلم بان نري الهلال بلا مشاكل في الجهاز الفني وبلا شلليات في فريق الكرة
*ولكن هل تكفي الامنيات والاحلام وحدها كجسر لتحقيق طموحاتنا في ظل كنكشة كردنة بكرسي الادارة  ؟؟
*الاجابة بالتاكيد لا والف لا.
*فالطموحات لن تتحقق الا بمواجهة الحقيقة ….
*والحقيقة هي ان هناك خلل واااضح علي مستوي رئاسة الهلال و في المنظومة التي تدير فريق الكرة حاليا
*وعليه كان لابد من الدعوة لاستئصالها اليوم قبل الغد وذلك  من خلال لقاء منتجع البرير الشامل والجامع لكل الهلالاب  لاسيما بعد ان اثبتت  التجارب فشلها وتواضع قدراتها لاسيما عند الملمات الكبيرة والامثلة كثيرة ولا مانع من ذكرها في قادم المقالات
*فقط ابقو معنا وتابعونا
*حكايات وحكايات
*كما توقعت تماما فقد انهالت سياط الشتيمة ضد  قيادات المعارضة الهلالية
*شخصيا لااعتقد بان جملة الاساءات التي طالعناها يمكن ان تؤثر علي معنوياتهم  في شئ ويكفي ان احمد عبد القادر قالها بصريح العبارة نحن لانخاف أي احد
*وكذلك قال عمنا الجريفاوي
*ردة فعل كردنة ستكون مشاترة هكذا تشير معلوماتنا الدقيقة
*باي باي ياهرون
*حكاية اخيرة
أنا المستني في الميعاد وليك حبل الصبر مديت

اترك رد