برقشة الكاردينال

0
518


ها قد تبرقش الكاردينال … جنى على نفسه بأكثر وأعنف ممَّا جنت به براقش نفسها على نفسها … جنى كردنة على نفسه بصورة تجعلنا نقول بأنَّ صحيح المثل هو أن يكون (( جنى على نفسه الكاردينال )) … أو (( على نفسه جنى الكاردينال )) … ونطوي صفحة براقش وجنايتها على نفسها.
أمَّا الهلال فمن الظلم أن نقول بأنَّ الكاردينال ومجلسه قد جنوا عليه فقد جنينا نحن ، وأنا أولكم ، على الهلال … جنينا بصورة مختلفة … وأدوار متباينة لكنها ، الصور والأدوار ، حينما تجتمع وتلتئم فإنَّ منتوجها يكون هذا الذي حدث … وأخشى أن يأتي يوم نرى فيه ما سيحدث ، إن استمر الحال ، أكبر وأعظم وأقسى.
ما كان للكاردينال أن ( يعتِّب ) ساحة الهلال ولا ساحة أي مرفق شبابي ورياضي ولو كان فيه من خير لما فرَّط فيه أيُّ من ناديي الثغر والمريخ بورتسودان فالأول قد اكتفى به ( قطباً ) ثغريَّاً يدفع من بعيد ثم ( توجَّه ) بشهادة خبرة زائفة إكراميَّة كانت وراء كل أحداث هذا المسرح الكاردينالي العابث.
الكاردينال لا علاقة له بالإدارة … تجاريَّة أو رياضيَّة وإلَّا فدلُّونا على أنشطته ومؤسساته بالمسندات … لنردَّ عليكم بسؤال يشملكم ، جميعاً بمن فيكم أولئك المسئولين مسرعي الخطى للإحتفاء بالرجل … رجل ليس له حسابات ولا أعمال محسوسة أو مرئيَّة ويحمل مائة وخمسين ألف دولار أمريكي ، لا بر حبشي ، .. يحملها نقداً ويجوب بها الطرقات ليصل بها إلى مبنى الإتحاد العام ليتركها ( أمانة هناك ) … ولا أحد يسأله عن مصدر أو منبع ذلك المبلغ حتَّى يطمئن ( المؤتمن ) على سلامة موقفه على الأقل وموقع ذلك المؤتمن لا يبعد كثيراً عن منزل مجدي شهيد العملة الأجنبية … كم يا ترى قد قُبض مع مجدي وقتها ؟؟.إختصار الحديث غفلة وغباء مستحكم وانصراف فضح مقدرات التنابلة … تنابلة الكاردينال … انصرافهم إلى السخرية بالمريخ وشماتتهم فيه بما توقَّعوه أن يحدث للمريخ في قضيَّة غارزيتو دون أن ينتبه التنابلة بأنَّهم يقضون على الهلال ويصيبونه في مقتل فلو أن وضع المبلغ كأمانة لدى الإتحاد العام قد كان صحيحاً كوديعة فكيف لهؤلاء التنابلة أن يتجاوزوا أنَّ الإيداع قد تمَّ بعد الموعد المضروب ؟.
الأخطار كثيرة وكبيرة وخطيرة … لن نقف عند تصاعد العقوبات ولكنها ستزداد استعاراً بطابور المطالبات العالقة وهذا ما يجعلنا ننبِّه … وأول من نعنيهم والي الولاية ومن معه من ذوي اختصاص من مساعديه ثمَّ الإتحاد العام لأن الخطر الآن يتعلق بمحورين لا يقل خطر أحدهما عن خطر الآخر.
أولاً:- تحويل المبلغ الرابض كأمانة لدى الإتحاد ومن المعالجات الماثلة استمهال الكوتش كافالي بإفهامه بأنَّ المبلغ موجود طرف الإتحاد العام الحريص على المعالجة بالتحويل فاستحالة التحويل هذه كذبة كاردينالية ومتى ما سمح المدرب بذلك أعلمت الفيفا بواسطة محامي المدرب.
ثانياً:- تكوين لجنة من الولاية والإتحاد العام وذوي المكانة في الوسط الهلالي ومجلس الكاردينال لبحث المطلوبات العالقة واتخاذ التدابير الواجب اتباعها لتحاشي الانفجار.
ثالثاً:- عدم السماح بقيام الجمعيَّة العموميَّة المفترض قيامها في الأيام القادمة والاستعاضة عنها بإدراج المواد التي تشترط الفيفا إدراجها لتضاف للنظام الأساسي الحالي لنادي الهلال وذلك عن طريق قرار لمجلس الإدارة … بإدراج الشروط المطلوبة من الفيفا لا غيرها لأن ما جاء في المسوَّدة المقدَّمة من المجلس والمخطط إجازتها في جمعيَّة الجمعة القادمة ستعني الخسوف الهلالي الكامل للأبد … إذ لم يأت في تلك المسوَّدة إلَّا تقنين وشرعنة الوضع السلطوي الذي عاشه الهلال في عهد كردنة …. فإذا كان كردنة قد فعل ما فعل بسلطوية افتعلها واغتصبها لنفسه فكيف يكون الحال مع سلطويَّة مشرعنة ومقنَّنة ؟؟ وهل سيكتفي بها أم أنَّه سيتجاوزها ؟؟ … حتى تأتي أيام يشرعن ويقنِّن ما تجاوزه في المرحلة السابقة …. وهكذا … وهذا حال أبي التركيب.

==============


شريان رياضي
الرشيد علي عمر
/////////////
وثبة الأرباب…!

* وخرج المارد عن قمقمه…
* وأطل ليث الهلال من مخبأه…
* وتحرك ضرغام الهلال بعد أن استفزه الصغار..
* وعندما تتحرك مخيلة الإبداع الزرقاء على البقية أن تتفرج وتستمتع وتتعلم…
* وما جرى خلال الأيام الثلاثة الأخيرة ما بين الخرطوم ومدني لهو عمل جبار يؤكد بلا جدال أن في الهلال رئيساً يمتلك عقلاً جبار يحير به عقول من يدعون أنهم كبار وعند المفاصلة لا يقدمون سوى الخبال…
* صفقة الموسم..
* صفقة نجم الموسم الحقيقي…
* وبكري المدينة الذي نوَّر المدينة نجمها بلا منازع…
* وحوار أهل الفهم الكروي الراقي ما بين مجلس أهلي مدني الذي إستحق لقب مجلس الكبار بحق وحقيقة وقائد وامبراطور الأندية السودانية وبكوماندوز خطير ضبط إيقاع المعركة بإتقان وإحكام وسرية تامة…
* برجاس ومعلا وأمين وعبد المهيمن وكتيبة تجعل القلب يترحمن…
* ثلاثة أيام والعربة تغدو صباحاً وتعود صباح اليوم التالي وتقفل راجعة عند الظهر وتتواصل الإجتماعات…
* ثلاثة أيام والإعلام الهلالي الحقيقي يتابع عن كثب ويشارك بإنتماء حقيقي وهو يبتعد عن الإثارة الرخيصة التى كثيراً ما تضر ولا يشير من قريب أو بعيد عما يجري مع أنه يظل مرابطاً حتى ساعات الصباح الأُولى…
* الهلال والمشاهد وحبيب البلد قمة المسؤولية والإتزان والإلتزام…
* والوصيف نزل بتقله… الوصيف استخدم كل أسلحته من عتاد مالي ومتنفذين كبار وآليات ربما إفتقدتها نيفاشا أُم الإتفاقات…
* ولأن الوعد وعد رجال إنهزم جمال…
* ولأن الكلمة خرجت من رجال انتصر الهلال…
* ولأن أهلي مدني ثبت شامخاً كالطود أمام إعصار المال وهو يقدم أدباً شهوداً أكد به أنه سيد الأتيام لقباً ومواقفاً في زمن تتقاصر فيه القامات رهبة من الثبات أمام الدولارات..
* الظفر ببكري المدينة ليست صفقة نجم تنازعت عليه القمة وحسب، وإنما هي قضية أمة عاث فيها بغاث الطير فانهد ركناً قويماً من الأركان اسمه فضيلة الوعد…
* أهلي مدني استحق انتزاع آهات الإعجاب لأنه قال لا للمال… قال لأ لجمال وما حمل من مال.. قال لأ بيدنا نعيد فضيلة الوعد التى أضحت العوبة عند أهل الجشع من الصبية الصغار…
* أهلي مدني قامة تستحق أن ترفع لها القبعات لأنها صمدت أمام الإغراء الرخيص ولفظت الدولارات وفحيح البنكنوت ولم تعر ذلك المسؤول الكبير الذي يتخفى بمريخيته ويتوعد ويهدد من على البعد…
* الهلال انتصر في مدني في أضخم ملحمة تسجيلية لأن الارباب تفوق على نفسه وأدارها بحنكة العباقرة وما لا يعرفه البعض أن الرجل يودعنا عن الثانية صباحاً ويهاتفنا عند السادسة من نفس الصباح…
* مجهود جبار… ونفس ركلت الراحة وحياة الدعة والرخاء وتتربع القرفصاء من الظهر حتى الصباح… حتى أنجزت المهمة فأناخت ركب العملية وأطلقت العطر الفواح…
* إنها عملية وثبة الأرباب المو كضاب…
* بكري المدينة نجم كبير في الملاعب وكاريزما تستحق الإعجاب لأنه هلالي لا يشق له غبار…
* بكري المدينة فتى قاوم كل الأعاصير وقال أنا قدر كلمتي وأريد أن أمتع نفسي باللعب قرب سيدا وديدا وكل نجوم الهلال السعيدة…
* بكري المدينة ساعد ناديه على عودة الألق لفضيلة الوعد وهو يفي لسيد البلد….
* بكري المدينة حتماً سيكون قدم السعد لجريفنا ولوبيتها أو بري وأسدها أو المهدية ودحيشها أو للتحرير الخطير وبعدها يكون لمن استحق…

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here