علمت المشاهد من مصدر مطلع على خبايا الاتحاد الاماراتي لكرة القدم بان الوفد الذي حضر الى الخرطوم لتوقيع اتفاقية لقاء القمة على شرف عام زايد عاد الى الامارات مندهشاً لتساهل الاتحاد السوداني لكرة القدم وناديي الهلال والمريخ في القيمة المادية لاداء المباراة.. وضرب اعضاء الوفد كفاً بكف لان اطراف الاتفاقية من الجانب السوداني قبلوا باول عرض قدمه الجانب الاماراتي وهو التكفل بالمعسكر والتذاكر والاقامة والاعاشة مع دفع مائة الف دولار للفريق الفائز ومائة الف للخاسر وهذا قيمة تسويقية ضعيفة جدا ولن تقبل بها الفرق المصرية على سبيل المثال مع ان الهلال والمريخ يتمتعان بجماهيرية طاغية في الامارات لا تقل كثيرا عن جماهيرية الاهلي والزمالك المصريين لذلك استعجب الوفد من موافقة القمة السودانية على هذا المبلغ الزهيد لدرجة ان احد اعضاء الوفد علق قائلا: الشعب السوداني مازال محتفظا بطيبته رغم الظروف الصعبة.
الجدير بالذكر بان المبلغ المرصود للقمة لم يكن يقل عن الخمسمائة الف دولار غير شاملة للاعاشة والاقامة والتذاكر.. ولكن…

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY