همّت يشعلها: هنالك فساد في إستاد الخرطوم والوزارة تلهف اموال الاندية.. !!

0
253

مرشح رئاسة اتحاد الكرة المحلي يفتح النيران

همّت: هنالك فساد في إستاد الخرطوم وإيجار الدكاكين لا يكفي لشراء كباية شاي

عائد لرئاسة اتحاد الكرة بالخرطوم وشعاري محاربة الفساد الإداري

وزارة الرياضة الولائية سبب الصراعات الإدارية وتلهف أموال الاندية وسأكشف تفاصيل صادمة

المشاهد: نادر عطا

أكد الباشمهندس عبدالقادر همّت مرشح الرئاسة في انتخابات اتحاد الكرة المحلي بالخرطوم أنه عائد من جديد لرئاسة الاتحاد وقال في تصريحات صحفية للمشاهد: جلست مع عدد من الأندية وتلقيت اتصالات منها تدعمني وجاهز لخوض الانتخابات لمواصلة ما بدأناه في السابق وأضاف سأخوض الانتخابات بنفس برنامجي السابق ومؤسف أن يكون النظام المالي لاتحاد عريق بهذه الطريقة العقيمة وإذا سارت الامور وفق ما رتبنا لها سيكون شعاري محاربة الفساد أين ما وجد.

الوزارة الولائية سبب المشاكل

أقولها بالصوت العالي: الوزارة التي تسيطر على الرياضة في الخرطوم سبب رئيسيّ في المشاكل وطالما هنالك اتحادات ولجنة أولمبية أعتقد أنه لا داعي لوجودها, وقال همت عندما كنت رئيسا للاتحاد لم أجد أي تعاون من هذه الوزارة بل العكس كانت تأخذ أموال إيرادات الأندية وسنستعين بالنيابة لبحث التجاوزات الماضية كما أن شركة المعدات الرياضية ما هي إلا تبديد للمال العام وذكر همّت, أن من ضمن نقاط برنامجة أن هنالك مشروع رفع القدرات والحوسبة في الأندية لتكون التسجيلات إلكترونية وقال قمنا بتحركات جيدة في هذا الأمر لكننا وجدنا بعض المتاريس رغم أنني رتبت لإقامة كورسات في جامعة الدول العربية وكذلك في تركيا و سنسعى لتدريب الكوادر بجانب وضع الهيكلة الإدارية وسبق أن كلفت لجاناً لكنها عملت بنظام “الحفر” وقد كلفت هاشم خلف الله بهذه اللجنة وفشل في مهمته.

فكرت في الوسيط قبل الاتحاد العام

وأضاف همت: فكرت في الدوري الوسيط قبل اتحاد الكرة العام ليكون بين الثانية والأولى والثالثة والثانية لإشراك أكبر عدد من الأندية وقد سعيت لتطبيقه كمنهج لاستقطاب خبرات شبابية تخدم الدولة،وقال همّت: يجب محاربة العنصرية في كرة القدم المحلي الذي لا يعرف المسميات مثل الزومة والبارسا.

الفساد الاداري

وأكد همّت اهتمامه بالاستثمار والبنية التحتية وقال: وجدت معارضة في هذا الاتجاه ومؤامرات لا أول لها ولا آخر ومؤسف أن يكون هنالك ملعب في الجموعية ولم يكتمل بداعي اعتراض الأهالي، يجب حل المشكلة لا أن نعمل بنظام الفساد الإداري وكذلك ملعب الليق أم درمان وقد سعى محمد عثمان الخليفة لتسجيله لنادي المهدية وقد قاتلت لإرجاع الملعب لأصله، أما استاد الخرطوم قصة غريبة ولولا وجودي لما تم افتتاحه حتى الان ، حللت المشاكل مع وزارة التخطيط حتى اكتمل العمل وفي بحري هنالك ملعب مصدق في نبته لم نستطع إنجازه وميدان عقرب أصبح دكاكين ولم نوَفّق في كتابة العقد مع المعتمَد ليعود ربع العائد للاتحاد لنصرفه على أندية بحري.

فساد في الدكاكين

وأكد همت أن هنالك فساد في عقد إيجارات إستاد الخرطوم وإيجار اليوم للدكاكين لا يكفي لشراء كباية شاي ،وقال همت في خاتمة حديثه للمشاهد: أعدكم بأن اتحاد الخرطوم سيعود بأصواته كما كانت في انتخابات الاتحاد العام للكرة وأقولها: أحيكت مؤامرات ضد الاتحاد المحلي حتى لا يؤثر في انتخابات الاتحاد العام واذا عدت سأقبض بقبضة حديدية وأكشف تفاصيل صادمة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here