أولتراس الهلال معاقبون من الإتحاد وممنوعون من دخول النادي بواسطة الكاردينال.. !!!

0
257

أولتراس الهلال معاقبون من الإتحاد وممنوعون من دخول النادي بواسطة الكاردينال..

لماذا يكرهون عشاقه في الحًلوة والمُرة ؟

تقرير ” الزين عثمان

مساء اليوم وعلي غير العادة سيكون المدرج الشمالي خالي من العشاق لن يكون اسود البلو ليونز في ذات مكانهم وهم ينادون علي لاعبي الهلال ان جيبوها زندية تنفيذا لقرار الإتحاد العام لكرة القدم الذي عاقب الاولتراس بالغياب عن اول مباراة لفريقه في الموسم الجديد في منشور علي صفحتهم بالفيسبوك التي يزينها الرقم (10) تؤكد المجموعة علي غيابها من مباراة اليوم وتفسر ذلك عبر المنشور (تغليبا لمصلحة الكيان بعد قرار الإتحاد العام القاضي بإيقاف المجموعة أول مباراة محلية للهلال بملعبه هذا الموسم ، لن نتواجد في مباراة الفريق غدا السبت ضد الأهلي شندي.) المجموعة التي ستغيب عن مباراة اليوم تنفيذا لعقوبة الاتحاد كانت قد غيبت يوم الخميس من الدخول الي نادي الهلال بقرار من مجلس الإدارة الذي رفض ان تقيم احتفاليتها بمرور عشر سنوات من التاسيس داخل مباني النادي وذلك عقب ان تم منحها الضوء الاخضر بامكانية تحقيق ذلك من رفضوا دخول الشباب برروا خطوتهم بان الامر جاء بتوجيهات من رئيس النادي اشرف الكاردينال الذي قال ان السبب في حرمانهم الدخول الي ناديهم ياتي عقاباً لهم علي رمي الشماريخ اثناء مباراة الفريق امام الجيش الزنزباري وان هدفهم من ذلك كان الإضرار بفريق الهلال ! ما يفتح الباب امام التساؤل الإستنكاري ان كان شباب الاولتراس لا يحبون الهلال فمن يفعل ذلك ؟ لكن ثمة من يصيغ السؤال باتجاه مختلف ويقول لماذا يكرهون شباب الاولتراس؟ وهو الامر الذي يتطلب الاجابة علي سؤال اخر من هم هؤلاء الشباب ؟ في العام 2008 انتهت المداولات والمناقشات داخل قروب سيد البلد الي حتمية قيام مجموعة الاولتراس وهو ما حدث بالفعل حيث تم تكوينها ومن ثم تم كتابة دستورها ونظام عملها الدستور الذي يبدا وينتهي بذات العبارة (الهلال) علي قاعدة العشق الهلالي قيمة اساسية انطلقت المجموعة وهي تسعي لتاكيد قيم جديدة في مسارات التشجيع السوداني الإلتزام الذي سرعان ما جعلهم في مواجهة مجموعة من التيارات في المجال الرياضي ولعل علي راس هذه الامور رفض المجموعة نيل مبالغ مالية من اي فرد بالطبع كانت رفض (الفردانية) اي كان نوعها والذوبان في عشق الكيان هي التي جعلت الكثيرين يتحسسون مصالحهم الذاتية حين يتعلق الامر بالاولتراس المجموعة التي تضم شباب من مختلف الفئات يجمعهم ويجتمعون فقط علي عشق الهلال ويؤمنون تماماً بان كل ما عداه زائل ويبقي الهلال الهلال الذي تظهر صورة اختلافه فقط هناك في الضفة الشمالية حيث المدرج المحجوز لاصوات لا بتكل ولا بتمل ولا بنقص انتمائها مليمتر واحد يقول الكثيرين ان عدم محبة البعض للاولتراس ناتجة بشكل رئيسي لاصرار المجموعة علي انها تمتلك زمام امرها وان لا احد بامكانه ان يملي عليها ما يريد يحسم احدهم كل هذا الجدل بعبارة انهم يريدون هلال الإشخاص وهو ما لا يمكن ايجاده في المدرج الشمالي طوال عشر سنوات لو بحثت في ما كان تعرضه الاولتراس من رسائل ومن دخلات فانك ستجد ذكر رجل واحدة في الإدارة هو بابا الهلال وزعيمه الطيب عبدالله حين كتب علي اللافتة لن ننساك يا البابا لا يمكنك ان تغادر المنصة تلك دون الإشارة لنقطة اخر تحكم حركية الاولتراس وهي الوقوف في المسافة التي تقربها من جماهير الهلال وليس من اعضاء مجالس الإدارة ففي الوقت الذي يندلع فيه الصراع في ساحات اخري بين انصار البرير ومناصري صلاح ادريس والمسبحين بحمد الكاردينال كانت الاولتراس تلتزم بقيمها الخاصة ان الهلال يملكه مشجعوه فقط ولا احد سواهم في احد جولات بحثه عن (الشوفونية) كان رئيس مجلس الادارة يجوب ارجاء الملعب يتلقي هتافات الجماهير وحين وصل الي المدرج الشمالي اكتفي الجميع بتربيع اياديهم علامة الصمت وهو ما بدا انه بداية المعركة بين صحفي الرئيس ومجموعة الاولتراس التي رفضت لاحقاً الحصول علي ادوات تشجيع يجلبها مجلس الادارة من دبي مكتفية بالعبارة (هذا الصوت ما مكري معتق في عشق الازرق دغري) (ان تكون سوداني قدرك وان تعيش مرفوع الراس خيار ك) كانت تلك احد الرسائل التي حملها الاسود ذات مواجهة بين الهلال والمريخ وفي لافتة اخري كان الشباب يرسمون حروفهم (عليك ان تختار شاش او جمهور الهلال) كانت مجموعة من الرسائل تكتبها اولتراس وهي تصنع واقع جديد للتشجيع واقع اخر للانتماء تقول من خلاله عبارة واحدة ان هلال الشعب لن يكون ملك احد غير جماهيره وهي تغني نحن الهلال نحن الادب بين الافارقة والعرب نحن الهلال نحن الشموخ نحن القيم والشرارة واللهب لتعرف لماذا يكرهو اولتراس ما عليك الا متابعة نجومه وهم يقطعون كل المسافات وصولا الي المدرج الشمالي للاحتفال بالانتصار معهم وهي الخطوات التي تخبرك هنا فقط يمكنك ان تجد الهلال الذي لا يمكن ان يغيب مهما حدث وهو ما يعني ان الغياب عن مباراة اهلي شندي هو فقط استراحة محاربين من أجل استمرار مسيرة العشق دون توقف لانهم فقط عشاقه في الحلوة والمُرة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here