عمرابي عبد الماجد: معايير البطولات

0
129
 

*قلت قبل ذلك واعيدها للمرة الالف  بان معايير الجودة والتميز والسلامة في البطولات  خصوصا الكبري منها تبدا بتحصين المرمي اولا.. وثانيا ..وثالثا  وتنتهي بالهجوم والبحث عن هدف تخطف به النتيجة بعد ذلك .والهلال نجح في الجزئية الثانية أي خطف هدف في شباك الافريقي التونسي لكنه فشل في المحافظة عليه بعد ذلك
*هناك مقولة في عالم التدريب تقول بان بناء اي فريق قادر علي حصد البطولات والالقاب يبدا من الخطوط الخلفية وللاسف الشديد هذه الخاصية غير متوفرة للهلال حتي لحظة كتابة هذه السطور فقد كشفت مباراة الافريقي التونسي ان دفاع الهلال به الكثير جدا من المشاكل والثغرات حيث نجح هجوم الفريق التونسي  غير الفعال في الوصول لشباك جمال سالم ثلاثة مرات وهو رقم كبير جدا بحسابات لغة البطولات الكبري
* هناك مقولة اخري في عالم المستديرة تقول بان الافضلية دائما ماتكون للفريق الذي يفرض اسلوبه في الملعب على خصمه ويجبره على مجاراته وليس العكس
*وهذا ايضا مافشل لفيه الهلال امام الافريقي التونسي حيث كان من المفترض علي مدرب الهلال ان يغير من استراتجيته عقب تقدمه علي الافريقي  بهدف الضي وذلك باللجوء لطريقة الزون ديفنس لا سيما وان وسط الفريق كان يضم ثلاثة محاور (لكنه لم يفعل؟؟؟)
*ولم يفعل هذه يجب ان نتوقف عندها طويلا ونحللها بعيدا عن نظرية المؤامرة المعشعشة في رؤوس الكثيرين من الهلالاب  بطبيعة الحال
*لم يفعل لان الزعفوري مدرب احمال ليس الا حتي وان كان يحمل شهادة تدريب والحديث هنا عن الموهبة والحس التدريبي وروح القيادة ولامكان لحديث هنا عن الشهادات حتي لايخرج علينا مطبلاتي او حارق بخور ويحدثنا عنها
*الزعوري لم يفعل ماكان يتوجب عليه ان يفعله أي مدير فني شاطر في شوط المدربين لانه بلا مساعد بعد ان عمد المجلس علي تغييب هذه الوظيفة الهامة واستعاض عنها ببدعة المحلل الفني والذي لم يكن متواجد هو الاخر بجانب الزعفوري ايضا
*الزعفوري مدرب قليل الخبرة واقل قامة من الهلال هذه حقيقة لكننا لن نرمي باللائمة عليه لوحده فهناك عناصر اخري ادت لخسارة الهلال منها ضعف وهيافة البعثة الادارية التي مارست صمت اهل القبور والحكم يتفنن في ذبح الهلال من الوريد الي الوريد
* للاسف الشديد نحن كهلالاب  لانعرف كيف نتعامل مع الاخفاقات والهزائم بشكل عام  لذلك تتكرر عندنا كثيرا فبدلا من ان نقف ونحلل كل اخفاق بصورة علمية نمارس العويل والنحيب ونوزع الاتهامات علي اليمين وعلي اليسار ونعود في المرة القادمة نمني النفس ايضا بالبطولات وعندما يحدث الاخفاق نعود لنفس الاسطوانة
*مواجهة الاياب ستكون الأهم والأخطر لنا في مسيرتنا الافريقية لانها وببساطة ستحدد احداثيات استمراريتنا في دوري الكبار
*وحتى لايجرفنا تيار العاطفة والدوران في فلك خسارة رادس  يجب علينا  ان نعلن حالة الطوارئ القصوى منذ الان لمواجهة الافريقي   ونعد له كل ما استطعنا من قوة ورباط الخيل لنجرعه اكبر واثقل هزيمة تصعد بنا لدوري المجموعات باذن الله  وبعد ذلك لكل مقام مقال .
*الاف التعازي للاخ الصديق ايهاب حجازي في وفاة المغفور لها باذن الله والدته اسكنها الله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اؤلئك رفيقا (انا لله وانا اليه راجعون )
*حكاية اخيرة
عينيك وطن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here