خالد ماسا: ( سقف) المطالب ..

0
81

Khalidmasa8@hotmail.com

قد تختلف التحليلات والمواقف حول المشهد العام الذي تجري أحداثة الآن في السودان إلا أن (الثابت) والذي لا خلاف عليه هو أن (الحال) في البلد لن يكون على ما كان عليه قبل هبّة 19 ديسمبر الحالية .

صفاقة (لحس الكوع) لن تجد طريقها إلى الخطاب الرسمي بعد الآن وأي لسان يأتي لمخاطبة الشعب السوداني سيعلم بأنه محتاج للوقوف لإختيار الألفاظ والطريقة التي يخاطب بها الشعب السوداني .

(إزدراء) الشعوب والإمعان في تحديها نتاجه الطبيعي هو ما يحدث الآن .

(سقف المطالب) عند الشعوب يتناسب طردياً مع إحترامها وتقديرها والتعامل معها بمسؤولية.

(مطالب) الشعوب لا ينفع أبداً التعامل معها بفقة ( أن تأتي متأخراً) ..

أن تأتي متاخراً فإنك بالتأكيد لن تجدها تقف في إنتظارك لتتفضّل عليهم بتحقيقها ..

السقوفات ترتفع ..

(التاريخ) وتجارب الشعوب القريبة قالت بهذا (المنطق) ..

(الإستخفاف) بسقف المطالب لا يقود أبداً للتراجع عنها عند الشعوب بل يزيدها تمسكاً وقناعة بضرورة رفعها وتحقيقها.

الآن ( مطالب) الشعب السوداني تجاوزت تماماً مسألة ( الرغيف) وصفوف (الوقود) وإنعدام (السيولة).

(السقف) الآن لا تخفّضه (الوعود) .

(سقف) المطالب الشعبية الآن تجاوز بكثير مرحلة أن يخفّضة تصريحات تخفيض قيمة الدولار الجمركي.

(المعاملة) التي وجدها الشعب السوداني وهو يعبّر سلمياً عن مطالبه (المشروعة) هي التي ترسخ في ذاكرته ويبني مطالبه عليها .

وعندما يقرأ أهل الهلال في الصحف الرياضية عنواناً يقول بأن (الكاردينال) جدّد ثقته في ( مدرب الأحمال) على الرغم من الإجماع عند الفنيين والجمهور بأنه أحد أهم عوامل الخروج الأفريقي فإن هذا يصب في ذات الإتجاه بأن الكاردينال لا زال يستخف بمطالب الشعب الهلالي .

نعم ..لازال هنالك من يرى بأن (العوجة) الهلالية لا تتعدي حدود تغيير (المدرب) أو تسجيل (لاعب محترف) وبعدها سيمسِك الهلال بالطريق السليم .. هكذا يرى البعض.

والبعض هذا سيخسره الكاردينال أيضاً بتكرار ذات التجربه مع كل مطلب يردده شعب الهلال .

فكرة (مكاواة) المعارضين في عِز (الأزمات) وإزدراء مطالبهم نتيجتها شاهدناها في القنوات الفضائية عندما إحتفلت الشعوب بنصرها .

وتعيين لاعب الهلال (عمار مرق) مساعداً للزعفوري ماهي إلا إستخفاف برغبات شعب الهلال بتعويض الخسارة في البطولة الكبرى بالكونفدرالية .

الكاردينال لا يهمه الآن غير (منصبة) الذي يجلس عليه وإشباع شهوة إزدراء المطالب الجماهيرية .

الكاردينال لا يدري بأنه يصنع لنفسه الأعداء .

هون عليك يا كاردينال لأن الشعب الهلالي تجاوز (سقف) المطالب عنده إقالة (الزعفوري) أو إبعاد (مهندس) الفشل الإداري محمد عبد اللطيف هارون .

الشعب الهلالي تجاوز المحطات (الصغيرة ) في المطالب إلى مطلب واحد ولا شيء غيره ..

( أرحل) يا كاردينال عن الهلال ..

ما عاد من المناسب الصبر على إستمرارك (رئيساً) في الهلال لأنك لم تحترم الشعب الهلالي ولم تعطه حقة ومقدارة طوال دورتين رئاسيات في الهلال..

(السلطة) نفسها كسبت المزيد من الأعداء في الهلال بإصرارها على الكاردينال الذي ظل في كل يوم يؤكد على أنه لا يحترم الشعب الهلالي ولا يتعامل مع أشواقة تجاه ناديه .

كل الحلول التي يتحدث عنها المسؤولين الآن للأزمة الإقتصادية تمشي وقع (الحافر على الحافر) للحل (الفني) الذي قدّره الكاردينال للهلال ..

إختار (عمار مِرِق) من دون المئات من قدامى لاعبي الهلال الذين لا يمكن مقارنتهم به .

(عمار مِرِق) هو حل فني في الهلال يشبة (الكاردينال) ويشبه معرفته بكرة القدم .

الحديث عن تجديد الثقة في (الزعفوري) وتعيين ( عمار مرق) في الجهاز الفني في الهلال يشبة حديث الدولة عن (رفع الدعم) و(الفساد) .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here