ايمن كبوش: موكورا يفشل في الوصول للخرطوم.. !!

0
100

فشلت بعثة موكورا الرواندي.. فشلاً مخجلاً.. في الوصول الى الخرطوم كما كان مخططا له يوم امس الخميس.. وقطعت موعداً جديداً.. هو يوم غدٍ السبت.. أي قبل يوم واحدٍ من موعد المواجهة المعلنة بالاحد امام الهلال في دور الترضية من البطولة الكونفيدرالية.

من الواضح.. ان النادي الرواندي الذي قهر ’’هلال الابيض’’ في الدور الاول من البطولة بضربات علامة الجزاء الترجيحية… يعاني من ضائقة مالية اضطرته لاقتصار فترة وجوده في الخرطوم.. ليومين او ثلاثة على اكثر تقدير.. خاصة وان الامين العام للنادي.. اشار في تصريحات متناثرة في الميديا.. الى صعوبة الحجز في احد الفنادق الكبيرة في العاصمة السودانية الخرطوم.. وكان يأمل كثيرا.. على حد قوله.. في ان يقبل نادي الهلال بمبدأ المعاملة بالمثل.. أي ان يقوم الهلال بكامل تفاصيل البعثة الرواندية من تأشيرات وحجز فندق وخلافه.. !! الا ان بطل السودان رفض هذا المبدأ على اطلاقه.. من باب ان الخيارات مفتوحة امام النادي الضيف ليختار المكان الذي يريده في الخرطوم.. بينما تضيق الفرص امام الهلال في العاصمة الرواندية ’’كيجالي’’.. اذ هناك فندق واحد او فندقين يليقان ببعثة نادٍ في وزن الهلال الذي لا يمكن ان يقاس وضعه وصيته مع النادي الرواندي الناشئي.

فريق بهذه الظروف الصعبة.. وهي التي اجبرته على الوصول للخرطوم.. قبل اقل من 24 ساعة من زمن المباراة.. ليس جديراً ولا مؤهلاً بالمرة.. للصعود الى دور المجموعات على حساب الهلال.. الفريق الذي تعرفه افريقيا من ادناها الى اقصاها.. بتاريخه المعروف.. وسمعته المعلومة.. علاوة على انه من الاندية القليلة.. او الاندية الاول.. التي كانت تجوب المطارات الافريقية والعربية.. من المحيط الى المحيط عبر الطائرات الخاصة.. ولعل الهلال من الرواد في هذا الاتجاه.. قبل ان يعز علينا الدولار.. وتخلي ’’سودانير’’ مكانها بين الشركات العاملة.. لتصبح الطائرة الخاصة من المستحيلات.

على اللاعبين ان يعرفوا حجم الظروف الصعبة التي تحيط بالاندية السودانية.. ولم تستثن أي ناد.. كلها تعيش على الكفاف.. وتعاني من الاملاق.. وتقطع من جلدها لتوفر الحد الادنى من مطلوبات الجاهزية.. عليهم ان يرتقوا لمستوى الطموحات.. ويتخذوا من البطولة الحالية ’’بديلا’’ موضوعياً يعوض خروجهم المخجل والمحبط من دوري الابطال.. ولكن هذا التعويض لن يحدث الا بإحترام المنافس المغمور الذي يبحث عن ’’سلم’’ للوصول الى الشهرة التي لن تتحقق له الا بإخراج فريق كبير مثل الهلال.. لان كرة القدم لا تعترف بالاسم الكبير.. والتاريخ الاسيل.. ما لم تٌتبع هذه المرتكزات بعطاء كبير من اللاعبين داخل الملعب.. اما الاسترخاء والاستهتار والتقليل من قيمة الفريق الضيف.. كلها عوامل اضعاف ستضع الهلال في مرتبة واحدة مع الفرق السودانية التي سلمت الراية مبكراً.. واختارت قدر ان ’’تحرس البيت’’ لتتعلّم ما تٌعلّمه ’’قِلِة الشًغلة’’.. او كما تقول الاحاجي السودانية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here