خالد ماسا: التوقيع على ( دفتور الحضور الثوري )

0
45
وللظلم .. وللظلم (رائحة) ..
رائحة تشبة تماماً رائحة (الدم) … رائحة الدم  التي ثبت علمياً بأنها تزيد من (شهوة) القتل لدى (الذئاب) كما ثبت أيضاً بأنها تملأ قلوب المناضلين باليقين..
من يقرأ في الحالة (الثورية) السودانية سيعلم بأن (الجنين) الذي يتخلق الآن في (رحم) الشارع السوداني ليس هو المولود (البِكر) لوطن سبق الشعوب في (التوقيع على دفتر الحضور الثوري) بسنوات لم تكن الشعوب وقتها تعرف شيئاً عن ( الربيع) الذي عُلقت على كتفة (الثورات) بتصنيفها العربي.
(خصوبة) الرحم الثوري التي تم التأكيد عليها بالحساب البسيط لمتوسط أعمار الشهداء الذين سبقوا الجميع على التوقيع على (دفتر الحضور الثوري)  غير آبهين بطاقة (الخوف) التي يستخدمها الجلاّد ليجعل مسألة (التوقيع) على (دفتر الحضور الثوري) شيء عسير ..
بأي قراءة (سياسية) أو إجتماعية هي (ثورة) وليست مجرد (إنتفاضة) تخمدها الحلول (الرخيصة) التي يمكن أن (يبيعها) النظام بإستئجار تصريحات  ( وزراء) ظلوا (تحت الخدمة) كلما إحتاجهم لتظل (طاولة) حكمة نظيفة .
(ثورة) .. تُضيء شموع الشهداء فيها ولا تطفئها (الوعود) الكذوبة والتي لاتفعل شيئاً غير التأكيد على (سطحية) مقدميها وجهلهم بصلصال الشعب السوداني ..
تُرى كم يلزمهم من الأرواح حتى يتفقهوا في (حُزن الأمهات) على الشهداء الموقعين بدماءهم على (دفتر الحضور الثوري) مُحمّلين على أكتاف الشعب السوداني واجب تحقيق (أحلامهم) التي مازالت تتخلّق وفي طور التكوين ؟؟
أي (شهوة) للدنيا وللسلطة التي يعيشها قادة العمل السياسي في (الحركة الإسلامية) والموقعين على (دفتر الخزلان) الوطني على إمتداد تاريخ حكم الظلام القهري وهل لم تُشبع بعد (نزواتهم) السلطوية ولم يتعرّف واحد فيهم على (ضميرة) في زحمة السقوط العام .؟؟
لم يكن صعباً في علم ( السياسة) أن يُصاب الشعب السوداني بعدوى (العنف السياسي) من دول نماذج التخويف من الثورة لولا أن الشعب السوداني صاحب (حصانة) إسمها (الوعي الثوري) كلما إزدات رائحة (الدماء) غسلها الشعب بهتاف ( سِلمية ..سِلمية) .
(فش الغبينة) يخرّب ( مدينة) الثورة التي تبنيها (تضحيات ) الشهداء أو هكذا يقول بيت (الحكمة) السوداني ولكن يبقى السؤال عن من هو الأكثر حرصاً على مُراكمتها بالمزيد من (الدم) في مقابل هُتاف السلمية ؟؟
(المشاهِد) الباعثه للأمل التي يتم تداولها بنوع من الفخر والإعتزاز في مواقع التواصل الإجتماعي ليست ( مساحيق) لتجميل وجه الثورة الجميل بالأساس .. وإنما هي وجهنا الذي نحب أن  يراه العالم .. بقدراتنا .. بإيماننا بوطننا السودان ..بثراء أفكار شبابنا ..بقيم مجتمعنا الأصيله ..
هذا شعب (مؤهل) تماماً لأن يصل بثورتة لغاياتها دون أي (إختطاف) .
( سقطت) .. سقطت (العنصرية) التي تم بناءها في سنوات لتصبح قيداً يُكبِّل نهضة أمتنا والذي يطالع المحتوى (الثوري) المنشور الآن ويتم تداولة بين أفراد الشعب السوداني سيكتشف بأن مشروع (العنصرية) آل للسقوط.
(سقطت) الذاتية وصار (التداعي) هو السِمه العامه التي تميز (روح) الثورة والثوريين ..
كل الموقعين علي (دفتر الحضور الثوري) مؤمنين الآن بأن الحلم القادم بوطن يسع الجميع هو حلم (جماعي).

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here