نادر عطا: شداد في نسخته الجديدة..!

0
62

* أصدر الاتحاد العام للكرة قرارا بإقالة مدير مكتب الرئيس بفصله عن العمل كمدير لمكتب الرئيس، وذلك ﻻن مدير مكتب الرئيس كان يستلم مبلغ التذاكر نقدا رغم اعتراض المدير المالي الجديد للاتحاد كما جاء في نشرة الاتحاد، وهذا يقودنا إلي طرح سؤال في غاية الأهمية وهو من كان يصدق الأموال لمدير مكتب الرئيس، أليس أنت يا شداد وأمينك العام ، فكيف أصبح أمير متهم ومختلس كما جاء في قراركم ومطالبتكم له باسترداد مبلغ “89” ألف جنية.
* اتحاد الكرة المترنح عندما جاء أعلن محاربته للفساد في الرياضة، وأول ما فعل شداد أمر أعضائه الذهاب إلي النيابة لإدانة أمين خزينة الاتحاد السابق الأستاذ أسامة عطا المنان بعد اتهامه بالفساد المالي وقد خسر القضية وأثبتت المحكمة براءة أسامة، فلماذا لم يأمر شداد هذه المرة بتحويل مدير مكتبه إلي نيابة المال العام ومحاكمته.
* شداد في نسخته القديمة لديه مقولة شهيرة وهي أن “المليون والمليار عنده واحد” ولا ندري هل لا زال متمسك بهذه المقولة،وهو يرفض أن يحرك إجراءات قانونية تجاه مدير مكتبه “أبنه المدلل” ،أم يا ترى يشكو الأعداء ويسامح المقربين منه حتى لو ثبتت إدانتهم في الفساد.
* ألم تحرر يا شداد بواسطة مستشارك القانوني خطابات أو إنذارات قانونية ضد أعضاء اتحاد سابقين بخصوص عهد قانونية و أنذرتهم بشهر و إﻻ سوف تقوم بإجراءات قانونية تجاههم في مبالغ مالية وسربها صحفي الزيت والزهور إلي الرأي العام بقصد اغتيال الشخصيات معنويا والي اﻻن لم تثبت أي شيء ضدهم،وتم إثبات تورط من يعمل بمكتبك.
* هل صحيح بأن مبلغ العشرة ألف دوﻻر التي أخذها مازن زمانه لتوصيلها لمدرب المنتخب وتم إرجاعها قبل يومين استدانة رئيس اتحاد الكرة من أحد الأصدقاء ليقوم بإرجاعه باسم مازن، ما صحة هذه الرواية يا دكتور،و أما آن لك أن تترجل حتى لا تلطخ تاريخك بمزيد من عمليات الفساد التي باتت تتم في وضح النهار.
* عندما تأكد شداد من تجاوزات سكرتير اتحاد عطبرة و عضو اللجنة المنظمة لاتحاد الكرة العام بحصوله على إيصالات من العام 2014 وأصدرت له بتاريخ جديد 2017 للتغطية على الجرم الذي وقع فيه وحتى لا يكتشف الوسط الرياضي الفضيحة،التزم شداد الصمت ولم يقم بمحاسبة من “تورط” مع سكرتير اتحاد عطبرة ومده بإيصالات مزورة ،لذلك طبيعي أن تمر قضية الفساد المالي بمكتبه مرور الكرام ودون أن تعرض لنيابة المال العام.
* عندما أثرنا قضية أهلنا في ابوزبد سارع شداد في تكوين لجنة لإكمال الموسم “المبتور” هناك،لكنه وحتى يومنا هذا لم يحدثنا ماذا فعلت اللجنة التي بعث بها لابوزبد وما هي المعالجات التي تمت ، علما بأن كل الرياضيين في تلك المنطقة ينتظرون قرابة الثلاثة أشهر قرار من الاتحاد يعيد حقوقهم المسلوبة،وهذه أشياء تؤكد أن شداد أصبح لا يملك قراره.
* القرار الضعيف الذي أصدره اتحاد الكرة بحرمان جماهير الأمل من لقاء هلال الأبيض اليوم سيؤدي إلى انفلات أمني، لأنه صدر من لجنة متهالكة وفي توقيت غريب قبل ساعات من موعد اللقاء.
* اتحاد كرة “قاعد ساي”، لا يدري ما يحدث لأنديته، ولا يهتم بسفرهم واستعداداتهم للمباريات وكل همه “لهف” حصيلته المالية من دخل المباريات،لذلك طبيعي أن تعم الفوضى ويتدخل الأمن ويؤجل المباريات.
* شداد في نسخته الجديد..أفسدوا ما شئتم يا أبنائي ولن أقدم ببلاغ للنيابة إلا للأعداء ومن لدى معهم مرارات قديمة، دي النهضة والإصلاح ولا بلاش.
*أخيرا..الهلال الذي كان يتجول الولايات لينثر إبداعاته ويُمتع قواعده الجماهيرية،بات يوزع الهزائم لعشاقه في مكانهم، هزيمة في سنار وأخرى في كوستي وفضائح في الجوهرة ، الله ينعل الكان السبب..!

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here