’’المشاهد’’ تكشف سر التلاعب في عقد بين نادي الهلال وقناة النيل الازرق.. !!

0
348

تحقيق: المشاهد

ربما لعدم وجود الرقابة وغياب المراجع الداخلي الذي يفرض وجوده بقوة القانون في كل المؤسسات.. نجد ان الاندية الرياضية عموماً تعيش واقعاً مليء بالعشوائية والفوضى.. رغم التأكيد المعلن من الدولة بأن اموال الاندية هي اموال عامة يتم التصرف فيها والتعامل معها حسب القوانين الخاصة التي تقنن للممارسة وتضع النظم الواضحة للتعامل والتصرف مع المال العام.. ولعل قانون الشباب والرياضة تحديداً قد وضع خاطة الطريق التي تؤكد بان اموال الاندية هي اموال عامة.. ولكن..
لا تخضع هذه الاندية للرقابة التي تفرض المراجعة والتقييد بالاسس السليمة في توقيع العقودات وخلافها من التعاملات التي ينبغي ان يطبق فيها مبدأ الشفافية والنزاهة.

في السطور التالية تكشف ’’المشاهد’’ سر وجود ’’عقدين’’ تم التوقيع عليهما بين نادي الهلال وقناة النيل الازرق لبث احدى المباريات الافريقية التي جمعت الهلال بفريق دي سونجو الكنغولي والتي لعبت في يوم 3 يناير 2015 حيث مثل قناة النيل الازرق توقيعاً على العقد الاستاذ حسن فضل المولي مدير عام القناة كطرف اول فيما مثل الهلال العقيد مهندس شاكر علي الطاهر المدير التنفيذي وقتها كطرف ثاني حيث وضع على العقد الاول مبلغ 20 مليون جنيه كمقابل لعملية البث بينما حمل العقد الثاني مبلغ 50 الف جنيه فلا ندري اي العقدين اصح من الثاني علما بان العقدين لم يختلفا في كل البنود عدا في المبلغ المدفوع.. !!

سلوك خطير.. !!

تحصلت ’’المشاهد’’ على وثيقة مهمة تكشف شكل التعامل الذي كان يتم بين نادي الهلال وقناة النيل الازرق في التعاقد لنقل المباريات.. حيث تكشف الوثائق عن وجود عقدين بين الطرفين لنقل مباراة واحدة في ظاهرة تفتح الابواب على مصراعيها للبحث والتحقيق في كل العقودات التي تتم داخل الاندية وابرزها نادي الهلال الذي شهدت فترة الكاردينال الكثير من العقودات المثيرة للجدل والريبة.. واهمها على الاطلاق عقد انشاء ’’الجوهرة الزرقاء’’ الذي يعتبر العقد الاكثر اثارة وغموضاً في نفس الوقت حيث احيط بالكثير من التكتم والسرية علاوة عن ابعاده عن اعضاء مجلس الادارة اذ اشرف عليه رئيس النادي بنفسه وظل العقد بعيداً عن دائرة التناول من جانب اعضاء مجلس الادارة الى ان اكتملت الدورة الاولى من عمر المجلس فذهب من ذهب بقيادة نائب الرئيس احمد عبد القادر وهشام محمد احمد وبقي من بقي بما فيهم الجنرال عصام كرار.

عقد قناة الهلال المثير للجدل.. !!

اما العقد الثاني الذي اثار الكثير من الجدل وتناولته الصحافة بالتحليل والتشريح فقد كان هو عقد الشراكة ’’المريبة’’ بين رئيس النادي اشرف سيد احمد الكاردينال ونادي الهلال من جهة لتشغيل قناة النادي حيث يحصل الاخير على ما نسبته 30% فقط من صافي الارباح بينما يحصل الكاردينال على 70% بجانب الحق الكامل في ادارة القناة.

عقدان لبث مباراة واحدة.. !!

عقود بث المباريات منذ قدوم الكاردينال للهلال كانت هي الدائرة المغلقة التي ظلت بعيدة عن مبدأ الشفافية خاصة وان الميزانيات التي تم نشرها ومناقشتها طوال السنوات القليلة الماضية شهدت تدنياً واضحاً عما كان عليه الامر في الفترات السابقة حيث كانت عملية التعاقد مع القنوات وابرزها قناة الشروق والتلفزيون القومي وقناة قوون تتم بمبالغ كبيرة تكاد توازي ارقام دخول المباريات.. لذلك كانت المفاجأة في ان يقوم نادي الهلال في عام 2015 بالتعاقد مع قناة النيل الازرق لنقل مباراة الفريق امام دي سونجو تالكنغولي بمبلغ زهيد لا يتعدى الـ50 مليون جنيه ولكن الغريب في الامر ان هذا المبلغ نفسه غير مؤكد في ظل وجود عقد ثان بمبلغ 20 مليون جنيه فقط ليبرز السؤال الخطير.. ما هو المبلغ الصحيح في العقدين اللذين قام نادي الهلال بالتوقيع عليهما نظير نقل المباراة وبالتاكيد ما خفي اعظم.. ؟

’’المشاهد’’ تكشف السر.. !!

ربما نقول ان قناة النيل الازرق التي ظهرت في العقدين كطرف اول في سلعة لا تملكها قامت بهذا السلوك ’’تهرباً من الضرائب’’ ولكن ما هو السبب الذي دفع الهلال للقيام بهذه الخطوة.. هل هو نفس السبب الذي دفع قناة النيل الازرق الى توقيع العقدين لنقل مباراة واحدة ام هناك سبب آخر.. وكيف نوقن بأن المبلغ المدون في العقدين هو الرقم الحقيقي.. ربما هناك مبلغ اكبر.. ؟!!!

اداري تنفيذي كبير وسابق بنادي الهلال كشف السر لـ’’المشاهد’’ وقال بثقة كبيرة بأن عملية التوقيع على العقدين لنقل مباراة واحدة لا علاقة له بالضرائب.. على الاقل من جانب نادي الهلال.. مؤكدا بأن الاتحاد العام لكرة القدم هو المقصود لانه ينال من اتفاقات البث وقتها ما نسبته 40% من قيمة الاتفاق لذلك لجأ الطرفان لهذه الحيلة وقد حصل الاتحاد على مبلغ 8 ملايين فقط من عقد بث مباراة دي سونجو..

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here