د. حسن علي عيسى: تنهمر زخات ابداعك يا هلال فيخصب ماحل ويفيض نيل

0
117
هكذا هو الهلال هبة السماء للسواد الأعظم من شعب السودان. يتجلي في ساعات الكروب والمحن فيهب الفرح عندما يكون الفرح عزيزا وصعب المنال فتدخل أقماره المتأنقة المتألقة في زمرة الذين خصهم الله بقضاء حوائج الناس وهل من حاجة اعظم من الحاجة الي الفرح عندما يتحول الزمان الي زمن عبوس قمطرير.  ولا غرو في ذلك فهو الشعار الذي توسط عشقه قلوب أهله فأكرمه المولي جل شأنه وعلا بان يكون ميقاتا للناس والحج.  تعودت منذ سنوات خلت ان اقف متأملا مقرن النيلين وبصورة شبه راتبه قبل كل لقاء مفصلي لاكسير حياة الملايين. فانا أتفاءل كثيرا بحميميةلقاء النيلين الازرق والأبيض وقبل ذلك بروعة عناق اللونين الاروعين. كان العناق في ذلك اليوم فريدا ومتفردا وكان النيلان ينطلقان بعد طول عناق عند مقرن النيلين وفي اتجاه الشمال فرحين جذلين علي طريقة:جري وصفق يلقانا بها بردي     كما تلقاك دون الخلد رضوان. ايقنت ان هذا العناق بين الازرق والأبيض هو فاتحة خير لانتصار عريض وبهيج قادم لامحاله وان هذا العناق هو صورة لتلاحم قادم بين جمهور الهلال العظيم فاكهة البطولات وملحها وسادن مضارب بني هلال علي مر الحقب والأزمان وبين بدوره السامقة خلاصة عصور الفن الكروي السوداني ومبتكري ذاك العلاج الذي عجزت عن اكتشافه رائدات المعامل الطبيه والصحية في الغرب الا وهو  العلاج بالتطريب الكروي  الذي أبقته أضابير الملكيه الفكريه حقا حصريا علي أقمار الهلال الي جانب  الوصفة الأشهر التي اطلق عليها أهل السودان العلاج بالكي قبل ان تتحول هذا المساء الي العلاج (بالضي)واي (ضي) اكثر أبهارا وتوهجا من ذلك القادم من يسري ذلك الفتي الذي يفيض عنفوانا وإبداعاً فتتوهج (شعلة) الأهله المتقده علي مر الأزمان باذن واحد واحد والقومي ليك (يابوي).كان عناق النيلين رمزا لعناق جمهور الهلال وبدوره واجهزته الفنية والإدارية والطبيه في حضرة قائد المسيرة الظافره والذي ما عرف عنه تولي يوم الزحف.وستبقي ملحمة عودة سليل تونس الخضراء عاشق الهلال ومديره الفني المقتدر ملحمة تفرد لها مساحات يوم التتويج الأكبر باذن الله. فقد ردنا اليه ورده إلينا  قول ابن جلدته شاعر الخضرة والجمال والنضال الشابي؛ومن لا يستهويه صعود الجبال   يعيش ابد الدهر بين الحفر.فالتحية له وهو يسير بالهلال من تعادل الي نصر ثم الي تتويج باذن واحداحد والتحية للجنرال صلاح احمد ادم احد عباقرة مدرسة التدريب الذكية  في ارض الاذكياء والمبدعين.  التحية لشعب الهلال العظيم فوق كل ارض وتحت كل سماء وبكم ومعكم يتوهج الهلال فيخصب ماحل ويفيض نيل.
د. حسن علي عيسى

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here