ايمن كبوش: شكراً يا عراب على شلش اللعاب

0
831

= عدم الذكاء هو الذي يقود صاحب اليد العارية لـ’’لمس’’ الحية النائمة.. قالها احد الفلاسة وكأنه يقصد الكاردينال ومجلسه.. هؤلاء الناس يعرفون كيف يحملون السلم بالعرض.. مع ان الافق يحتشد استقراراً.. على الاقل في هذه الفترة التي انشغل فيها الناس بالمظاهرات والطوارئ والكنداكات والوجنات والاعتصامات واعلان الحكومة الجديدة.

= اعيدوا قراءة مثل هذا الهراء: ’’اعلن مجلس ادارة نادي الهلال عن تراجعه من قبول اعتزال اللاعب بشة وقرر شطبه’’.. هذا الخبر ’’المرتبك’’ لم يكتب الا على سبيل ’’التشفي’’ من لاعب خرج من ديار الهلال من الباب الواسع.. واختار ان يرتاح.. بالاعتزال.. وحتى لا يعطي مترصديه شرف ان يقولوا للناس ’’انهم شطبوه’’.. مع ان الشطب هو مصير الاولين واللاحقين.. ولن ينجو منه احد.. لا عبد اللطيف بوي ولا نزار حامد ولا نصر الدين الشغيل ولا حتى شرف الدين بيه شيبوب.

= ما كتب واعلن عن شطب ’’المعتزل’’ بشه ينبغي ان يوضع في اطاره الصحيح.. وان يقدم كمنشور معارض يدعو للفتنة وهدم استقرار الهلال.. لم يكن امر بشة مطروقاً في الشارع الهلالي هذه الايام.. لان الاهلة باتوا امام تحد صعب وضعهم امام مسئولية تبدأ بتجاوز محطة دور الـ16 من البطولة الكونفدرالية.. لان الحظوظ مازالت وافرة.. والبطاقة تحت اقدام لاعبي الهلال.. ولكن ماذا نقول لمن لا يرى ابعد من مساحة ما تحت قدميه ولا يتورع من ان يقتص لنفسه في قضية عامة لا تستحق كل هذه الشخصنة.

= الحرب على بشة قديمة.. بدأت منذ ان جاء لقناة الهلال ليتحدث عن فترة ’’صلاح ادريس’’ البهية بالرفاهية الفنية التي عاشها الهلال.. ايامها.. ثم عرج للحديث عن محترفي ’’الاسكراب’’ وقالها بالحرف: ’’هناك سماسرة من مصلحتهم ان يسجل الهلال محترفين اجانب بهذه المستويات الضعيفة حتى يقوموا بشطبهم ليأتوا بآخرين بذات المستوى.. والساقية مدورة’’..

= قال بشة الحقيقة الساطعة التي يتفق معه فيها معظم افراد الشعب الهلالي.. ولكن ’’الشبيحة’’ وقفوا فيها.. واشعلوا النار في ذكريات: ’’بشة صغيرة كفاية علينا’’ وصموا آذانهم عن الهتاف: ’’زنقة زنقة يا بشة روقت المنقة يا بشة’’.. لقد تضاربت مصالحهم وما عاد الفتى خضاراً تحج اليه العجول.. فجاءوا بفرية جديدة تقول ان بشة تحدث بما لا يليق عن الهلال في مناسبة زواج مهاجم الفريق السابق ’’محمد موسى البلدوزر’’.. !! يبدو ان الهلال ’’المؤسسة’’ يدار حسب احاديث ’’الجنبات والجبنات’’ و… ’’قلتو وانا ستو’’.

= لم ننته من قصة بشة.. وهاهو ’’الصادق شلش’’ يفتح جرحاً واسعاً في احداق الاهلة.. لم يكن ’’شلش’’ لاعباً اساسياً في تشكيلة الهلال.. لم يقدم شيئاً بعد.. ولكنه يملك الغد الارحب الذي سيرفع ’’الضماد’’ عن الجرح كلما جاءت سيرة المدينة.. وسيرة الباشا محمد عبد الرحمن.. غداً سيسطع نجم شلش.. وتصبح الحسرة ثلاثية النواح والابعاد ليهتف المريخاب.. ’’شكرا يا كاردينال على بكري والغربال’’.. و.. ’’شكرا يا عراب على شلش اللعاب..’’.

= اخيرا… شكرا ’’ضياء ابو الهل’’ على الخدمات الجليلة.. ؟!!

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here