حنان خالد: الرياضة السودانية تحتاج غربلة بعد زوال حكم الكيزان

0
232

 

المرأة الحديدية تتحدث لـ”المشاهد” من البرتغال
حنان خالد: الرياضة السودانية تحتاج غربلة بعد زوال حكم الكيزان
الاتحاد فشل في أكمال الموسم الرياضي والعشوائية وراء استقالتي من لجنة المنتخبات الوطنية
أبدت المرأة الحديدية رئيسة نادي الموردة السابقة الأستاذة حنان خالد سعادتها بانتصار الثورة السودانية وترحمت على أرواح الشهداء وقالت في حديثها لـ”المشاهد” من مقرها اقامتها بالبرتقال، الرياضة جزء لا يتجزأ من حراك الشارع السوداني وما اصاب كل مرافق الدوله اصاب الرياضه وانظر للواقع الرياضي بانه لابد من إعادة صياغة كامله وليس كرة القدم فقط لان تركيبة الرياضه في السودان تحتاج الي دراسه متأنيه بعيدا عن الانفعالات ولابد من النظرة العميقه بتجارب الدول من حولنا و إعادة هيكلة العمل الرياضي بصورة جيده والرياضه لم تصبح لهوا بل رساله و عنوان للدول، اذا أردنا ان نتطور فعلينا إعادة هيكلة الرياضه بصورة علميه وسن القوانين واختيار الشخصيات المناسبه بعيدا عن المجاملات و الوان الطيف السياسي والتكتلات المعروفه ويجب أن يأخذ كل ذي حق حقه في الشأن الرياضي كما يجب إعادة الهيكله الرياضيه للمنظومه الاداريه في المقام الأول، لان المنظومه الاداريه هي التي تخرج لنا رياضه مشرفة.


هذا رأيي في سياسة اتحاد الكرة
أضافت حنان خالد لحديثها وقالت رغم الابتعاد عن السودان في الفترة الاخيرة ،لكني متابعه للأخبار الرياضيه وعدم التخطيط ليس مشكلة اتحاد الكرة الحالي ولا الاتحاد السابق وإنما مشكلة كرة القدم الاساسيه في التخطيط و هو عامل اساسي في عالم كرة القدم والفشل في إكمال الموسم الرياضي مرتبط بالتخطيط وللأسف الشديد نحن نفتقد للتخطيط ونعمل في العمل العام كقوت اليوم باليوم ولذلك فشل الموسم وهذا شيء طبيعي لأننا لا نعمل بالتخطيط ولا المؤسسيه وكثرة المجاملات في تأجيل المباريات واحدة من الأسباب التي اوصلت هذا الموسم للنفق الضيق، علي كل حال اعزي هذا الفشل الي سؤء التخطيط.
بسبب التخبط استقلت من لجنة المنتخبات
أكدت حنان خالد أنها عضو في لجنة المنتخبات وقالت قدمت استقالتي من اللجنة قبل فترة من سفري للبرتغال وكنت اتمني ان يسأل أعضاء اللجنه أين حنان خالد و لماذا لم تعمل ، استقلت و سعدت بالعمل في اللجنه لأنه واجب وطني وكنت أمني النفس بالعمل بمصداقيه وشفافيه ومؤسسيه و ان استفيد من علاقاتي العمليه بأوروبا لرفعة المنتخب بعمل معسكر خارجي وتطوير اللاعبين بالاحتكاك مع الكرة الاوروبيه وتطوير الجهاز الفني بعمل كورسات تدريبيه متقدمه ولكني تفاجأت من خلال الاجتماعات بأن اللجنه ليست كما كنت اتخيلها فهي نفس العك والمجاملات لا تدار بعلميه ولا بفكر كروي هي كما الرياضه والدوري حق الله بق الله تعطي فرص العمل اكثر ليس للذين لديهم فكر بل للذين لهم علاقات واسعه مع بقية أعضاء الاتحاد او الذين يعرفوا كيف يمررون اجندتهم لمنفعتهم الخاصه باصواتهم العاليه وافتعال المشاكل التي لا تخدم اللجنه في شئ لذلك أثرت الإبتعاد احتراما لشخصي فأنا لا استطيع ان اكون كما يقولون تمامة جرتق اجلس من غير أن أكون عنصر فعال يقدم المفيد للوطن.


المجاملات تقود لانتشار الفساد
علقت حنان خالد على انتشار الفساد في الوسط الرياضي وقالت، كما ذكرت اولا إثبات الفساد يحتاج الي قضاء ويحتاج الي إثبات ورغم السمعه الجيده التي يتمتع بها الدكتور كمال شداد الا ان هناك أحاديث عن الفساد وأعتقد أن ذلك كله مرده عدم التخطيط السليم وعدم المتابعه والمجاملات التي تتسبب في ضرر كبير بجانب عدم الرقابه مشكلة كبيرة فهي دعوة للفساد ونتمنى أن يحارب الفساد في الوسط الرياضي.
العشوائية وراء تدهور الأندية والمنتخبات
أوضحت رئيسة نادي الموردة أن المنتخبات الوطنيه والانديه اذا ارادت أن تحقق البطولات الخارجية يجب أن تخطط وتعمل بخطط طويلة المدي وقالت الكل يتقدم في العالم وفي أفريقيا بالعمل الجاد وبوضع برامج للمنتخبات والأندية ونحن للأسف بعيدين كل البعد عما يدور حولنا في عالم كرة القدم و ما زلنا نتعامل بقطعة اليوم باليوم وكرة القدم أصبحت دراسة وفهم عميق لاختيار نوعية العناصر التي تدير هذة اللعبه والتي تدرب المنتخبات والأندية للأسف الشديد كل متطلبات التفوق الرياضي في السودان غير موجود وهذا وحده يدل علي مدي عشوائيتنا في كرة القدم وكما هو معلوم العشوائيه والمجاملات لا تصنع بطولات علينا أن نكون واقعيين نعترف بأننا بعيدين كل البعد عن من حولنا في افريقيا ثم بعد ذلك علينا أن نجلس علي الارض ونفكر ماذا نريد أن نفعل ومن أين نبدآ اذا لم نعترف بأننا بعيدين كل البعد عن الذين من حولنا في الفكر الرياضي وطريقة تطبيقه لن ينصلح حالنا وسنظل علي ذلك العك الكروي الا ان تقوم الساعه.
الموردة حب فاشل كما قال شاعر الوطن
اتواجد الان بالبرتغال وسبق ان قدمت استقالتي عن رئاسة نادي المورده والابتعاد عن الوسط الرياضي الا انني جزء لا يتجزأ من الأسرة الرياضية في السودان قدمت استقالتي من النادي لظروف طبيعيه بعد ان تطاول احد اعضاء مجلس الإدارة وقام بقذفي بكرسي أثناء اجتماع رسمي في النادي فذهبت لقسم البوليس وقمت بفتح بلاغ ضده وذهبت للمستشفي ولم يلحق بي أحد من الذين كنت اظنهم اخوانا لي داخل المجلس قبل أن أكون رئيسة لهم ورغم العلاقه الطيبه التي كنت اظنها تربطني بهم ولكني تفاجأت بأشخاص لم أكن اعرفهم جيدا بكل كنت اتوهم حسن نواياهم ومعادنهم ليس الكل بل الغالبيه لم يلحق بي أحد منهم في المستشفي ولا في القسم حتي لم يتصلوا بي ولم يزوروني حتي سفري خارج الوطن اتصل بي أحدهم وكان يريد أن يكون وساطه كما يقولون جوديه بإنهاء المشكله والاعتذار لشخصي ولكني رفضت رفضا قاطعا فأنا اكره كلمة الجوديه فهي التي تسمح لضعاف النفوس والفاقد التربوي بالتصرف كما يحلو لهم بدون وازع ديني ولا أخلاقي ولا إنساني وبلا تمدن او تحضر يتعاملون كأنهم في غابه وفي نهاية المطاف يتوسط أغبياء مثلهم ظنا بانهم يخدمون الكيان كيف تخدمون الكيان باساءتكم بل تعدي كل المساحات في الجبن والهمبته وعدم احترام الآخرين في تصرفات ان دلت إنما تدل علي الفاقد التربوي وعدم احترام لقد رفضت الجوديه ورفضت الاعتذار وسوف أخذ حقي بالقانون ذلك القانون الذي تنادي به دولة المدنيه وليس هرجلة الرجرجرة والدهماء قال لي خالي الحبيب الشاعر هاشم صديق كلنا فخورين بما قدمتيه للنادي والعمل العام ولكن الحال وصل لدرجة لا تقبليها لنفسك ولا نقبلها لك بعد ان رأي كيف اعاني من الاحباط والألم قال لي اعتبري عملك واجتهادك لنادي المورده حب فشل وقد كان
رسائل أوجهها لهؤلاء
رغم ابتعادي عن الوطن الا انني في قلب الحدث، قرأت عن إلغاء الموسم الكروي ولكني كنت علي يقين بأن ذلك لن يتم وسوف يستمر الدوري لنهايته اوجه رساله للقائمين بأمر المنتخب لأنه يحمل علم السودان واسم الوطن اتركوا اللك والعجن وتعاملوا باستراتيجيه واضحه وخطه سليمه متوسطة الاجل ان التيم الذي مثل السودان في جيم من الجزيرة لماذا لا ناخذه ك نواة للفريق القومي السوداني لان هؤلاء الأطفال علمونا دروسا في حب الأوطان بدموعهم التي انهمرت فرحا بانتصارهم واعلاء علم السودان خفاقا عاليا وبمهاراتهم التي تحتاج الي الصقل واني علي استعداد بالعمل مع الاتحاد العام لكرة القدم باحضارهم للبرتغال وتسهيل انخراطهم في اللعب في نادي واكاديمية لكرة القدم كما فعل البلجيك قبل عشرة سنوات بمنتخبهم المحترم اللذي شاهدناه في مونديال 2018

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here