مشاوير/ حسن عبد الرحيم/ الله لابارك فيكم

0
107

= انه زمن الخداع والكذب والنفاق..

= ونضيف اليه اليوم زمن تغييب الحقيقة.. والبحث عن كبش فداء.

= فالحمد لله نمتلك في السودان مدرسة متفردة في التعامل مع اي أزمة او مشكلة.

= سواء كانت هذه الأزمة رياضية او فنية أو اجتماعية… أو (سياسية)

= فالمسؤولون عندنا لا يشغلون أنفسهم بالبحث عن الأسباب الحقيقية لهذه الازمات وتحديدها كخطوة أولى لازمة لمواجهة صحيحة لهذه الأسباب ضماناً لعدم تكرار الأزمة.

=والحل دائماً عند هؤلاء هو البحث عن كبش فداء يجري تقديمه مقطوع الرأس كهدية للجموع الغاضبة وحتى يهدأ الجميع شاعرين بالانتصار.

=يسكنهم احساس خادع بانهم اجبروا المسؤولين على الاستجابة لمطالبهم. فهذا هو بالضبط ما يجري في حياتنا بكل مناحيها.

=فهم يخرجون لنا ببيان يتم من خلاله اقناع الناس وخداعهم بانهم نجحوا في الاطاحة برأس الحية وأن الأمور تمام التمام ومافي أي مشكلة تماماً. والناس استفادت من درس الماضي..

=لا يدري المخدعون أن الجناة الحقيقين لا يزالون بألف خير ويملكون الفرصة والقوة والقدرة علي تكرار ما فعلوه من جديد مرة ومائة الف مرة..

=ولا حتى سمعنا صوت الوزير ولا استدعاء او حتى تكوين لجنة تحقيق لما حدث.

= فالذين يرتكبون الاخطاء لا يحاسبون او تتم معاقبتهم وإنما الاشادة بهم وترقيتهم وتحفيزهم. تغلط انتا صاح وإبن حلال وامك راضية عنك

= تكون واضح وصريح وزول مبادئ انتا زول متخلف وعقليتك قديمة ولا تواكب التطور. متى يتم محاكمة ومحاسبة الجناة الحقيقيون.

= حقيقة لقد شبعنا من رؤوس الفداء والتي ظلت تقدم لنا خلال الفترة الماضية.

= وكل الأمور ضبابية ورمادية واحتجبت رؤية الحقيقة تماماً وساد السواد في كل الامكنة وكل الاصعدة..

=وهكذا في كل مرة تسقط الحقيقة تحيا مدرسة التفرد في الخداع والتضليل وبيع الوهم لكل الناس

= ونعيش في الاوهام ونصفق لكل من ياتي جديد والجديد شديبد والاسعار مولعة نار ونار ياحبيبي نار

=ونشاهد مايحدث امامنا من تمثيل علي مسرح الحياة ونصفق للممثلين وهم يمثلون الناس العملو قروش

= هكذا الحياة تدور ونحنا ندور معاها كدراويش في حلقة زكر

= نصدق مايقال لنا ولان المؤمن صديق اهو نحنا مصدقين وقاعدين ممحنين ومنتظرين .

= لقد ظلوا يتلاعبون بنا ويضحكون علينا ونحنا نصدق مايقولونة والامور لاتسير في طريقها الصحيح فقدظللنا نعيش في وهم كبير

= غابت الضمائر والكل لايعرف مايحدث اين الحقيقة واين الكذب منوا لمعانا ومنو الضدنا

= في فيلم الحب فوق هضبة الهرم قال الممثل المصري الراحل احمد زكي كلهم كدابين وكلهم عارفين اننا عارفين انهم كدابين

= وكأنه يقرا حالنا الان ومايحدث فيه

= وقال ايضا في فيلم ضد الحكومة كلنا فاسدين ولا استثني احد حتي بالصمت

= فهم يظنون اننا اغبياء ويخدعوننا بمعسول الكلام والوعود الكاذبة والجرجرة والجهجهة

= ولاننا دوما نعتمد في حياتنا علي حسن النية نظن وان بعض الظن اثم

= مايحدث الان في السودان سببة غياب الضمير وعدم الوضوح فيما يقولة المسؤلين والمفاوضين كل يوم كلام جديد وشوارع مترسة وشباب يقتل وقناصة علي اسطح العمارات والبنوك ولجان التحقيق تتكون والنتيحة والمحصلة صفر

= والدماء في الشوارع واطفال يقتلون وضحايا وقتلي واصابات ونسوان تبكي ورجال تنوح والمتحكمين فينا يتفرجون

= متحكمين ماحاسين بالحاصل ولاعارفين المطرة صابة وين وكل يغني علي ليلاة والبلد في النازل وفي الاسواوالوطن بيروح من بين الايادي ونحنا بنضيع ياوديع

=ضيعونا وقتلونا وشردونا وضربونا وسجنوناوهمشونا وماعارفين القتل منو والبحاكمو منو

=ماساة الامس بالابيض من يتحمل مسؤليتها ومنوا طلق الرصاص في وجوة شباب صغار في السن وهل يحتاج هؤلاء الشباب لقناصة

= ان بلادنا تسير في طريق مظلم ومعتم واصبحنا علي شفاة حفرة من ان نكون كلنا حملة سلاح ليس لقتل الاخرين وانما دفاعا عن انفسنا

= ان المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير ونجمع المهنين يتحملون مسؤلية مايحدث

= هل هم راضون عما يحدث من فوضي وموت اغيقوا ياهؤلاء الشعب ضاق ولن يسكت بعد الان وبمثلما خلع البشير قادر علي ان يخلع كل من يتسبب في معاناتة

= علي الرغم من المعاناة علينا ان نمدد مساحات الامل ونعلن ميلاد الافراح مهما استحالت كلمات الليل

=خيوط الفجر قادرة علي تبديل عتمة الليل وستكون المفتاح السحري لابدال حالنا من اتراح متتالية الي افراح متواصلة

= قالكون عنوانة بسمة ولولا كثرة الافراح لما شعرنا بالاحزان

= ولولا الابتسامة لما عرفنا الدموع فلنجعل من خاطر الفرح اغنية لمحاربة الدموع والمواجع زالالام

= ان الاوان لتظهر الحقائق ونردد وبالصوت العالي مدنية

= نريدها مدنية لا انقلابات لاحالة طوارئ لاكوز يتحشر لعرقلة اتفاق لاكهربة لاموية قاطعة لاصفوف خبز لاجاز لابنزين

= ونناديها وننده كل يوم مدنيااااااااااو

= خبر طازج الله لا بارك فيكم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here