مقهي الحكاوي/ عمرابي عبد الماجد/ الحقيقة …

0
93

* الحقيقة هي الشئ الوحيد الذي ( لا ) يصدقه الكاردينال
*والحقيقة الاكيدة ان فريق الكرة يعاني ويعاني من الخرمجة…ومن سوء الاعداد…وهيافته….
*وهل هناك هيافة اكثر من فشل اقامة معسكر تحضيري جيد….وهل هناك عشوائية اكثر من الفشل في اقامة اي مباراة ودية حقيقية عليها القيمة قبل الدخول في معمعة بطولات الكاف
* كل شئ يبدأ صغيرا ثم يكبر..وكل فريق يبدا بسيطا ثم يتطور ..ماعدا مجلس وفريق الكرة في الهلال في عهد الكاردينال
*خمسة اعوام واكثر والفريق لم يتطور علي الاطلاق بل هو في تراجع والمجلس لايزال صغيرا ولم يكبر هو الاخر
…*كيف يكبر وبصمة مجلسه الجينية تحمل صفة التأقزم
*ولااظنه سيكبر يوما طالما ان القرار فيه هو للمصلحجية وحارقي البخور يحركونه كما يريدون من خارج منطومته 
*يصدرون القرارات ..يشطبون ويسجلون علي كيفهم يعينون المدربين ثم يقيلونهم بالمزاج حينا ولسوء النتائج حينا اخر
*وعندما اقول بمزاجهم فانني اعني مااقول حرفيا فهناك مدربون اقيلو علي الرغم من ان الفريق لم يتعرض لاي خسارة بل كان متصدرا حينها كالفرنسي كافالي والبلجيكي باتريك وحتي السنغالي لامين نداي
*…يصفون حساباتهم الخاصة مع كبار اللاعبين دون ان يعترضهم احد يتعاقدون مع المواسير بمختلف المقاسات(بخاري… تيته ..جابسون ..ابراهومة …احمد يحي ..هارونا…سيرجيو…ابو ستة …كونتاك…. ) وغيرهم من المواسير التي استقدمها كردنة منذ حضوره للهلال
* ثم يوزعون صكوك الرضي علي الاعلاميين وعلي اعضاء المجلس بمزاجهم يرضون عن هرون سيلفي يوما ثم يهاجمونه في اليوم التالي …يشيدون بكرشمبو حينا ويزجرونه في احايين اخري كما سبق وزجره الرئيس علي الملا في المقصورة
*لا يوجد اي انجاز حقيقي …الشتات هو المانشيت الرئيسي لحال المجتمع الهلالي .. شتيمة الكبار والسخرية منهم هو ديدن فريق عمل الكاردينال
*الهلال في عهد كردنة صار اوكازيون كبير به كل الأشياء التى لا يحتاجها جمهوره العريض …
*مواسير افريقية مختلفة المقاسات كما قلت ..احباط ليس له مثيل …فقدان اميز اللاعبين والانتهاء من عضم الفريق
*مدربين عطالة يتم التعاقد معهم من علي المقاهي وقطاع رياضي ودائرة كرة يفتقران للخبرة المطلوبة ….ودونكم هرجلة الاعداد الحالية .. .
* والمحصلة النهائية صفر كبير حتي الممتاز استقر به المقام في العرضة جنوب والفريق مهدد بمغادرة دوري الابطال مبكرا ب قياسا علي شكل الاعداد الهايف
*و الغريبة ان المجلس حتي هذه اللحظة يتحدث رغم كل هذه الحقائق ورغم اطنان الفشل عن نجاحه في بناء فريق قوي قادر علي تحقيق لقب الاميرة السمراء
*ولاادري عن اي اميرة سمراء يتحدثون والفريق يفشل في اداء مباراة تحضيرية واااااحدة
* نعم الحقيقة غير محببة لكردنة..ولمن يعملون معه
*هو يعيش بالأوهام ويتبعها أين ما حلت وأرتحلت لذلك كان من الطبيعي ان يصل مستوي الهلال لهذه المرحلة المتاخرة من العشوائية وكان من الطبيعي كذلك ان ان يصنف كاضعف رؤساء الهلال علي الاطلاق
*الهلال دائما هو من يعطي اي شخص النجومية والالق مهما كان عطاء هذا الشخص
للهلال …لان الهلال ببساطة بحر من العطاء لاساحل له
*الهلال يمنح الاسم (اي اسم )بريقا خاصا ولمعانا يخطف الابصار ويمنح
الشخصية والمكانة الاجتماعية وقبل ذلك يمنح الشهرة وحب الناس ..وحب الناس
هذا لايقدر باي ثمن
*هات اي نكرة او مغمور وما اكثرهم في الهلال هذه الايام واجعل اسمه يرتبط بالعمل في الهلال وانظر اليه تجده قد تحول الي نجم مجتمع والي اسم معروف
*فالناس في السودان يعشقون ويهيمون باي شخص يرتبط اسمه بالهلال بغض النظر عن كم دفع للهلال فالعطاء للهلال لايقتصر علي (الدفع فقط ) العطاء يكون بحب الهلال نفسه والتجرد في خدمته
*اخيرا نقولها لكردنة اسمع كلام الببكيك ماتسمع كلام البضحكك
*واترك الاحلام ياجميل واصحي
*حكاية اخيرة
الناس القيافة ….

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here