ومضة قلم/ مبارك الضو البلولة/ الحصة وطن

0
47

# نعم الحصة وطن ومازال في حاجة ماسة لتوافق اهله وشعبه لان بنايه يحتاج للجميع فالتوافق هو شعار. بناء الاوطان
#. لذلك تحمل الشعب السوداني المعاناة والتعثر في ولادة الجنين الجديد لنهضة السودان اتسمت بالروح الوطنية العالية بالرغم من تأخر الاتفاق والتوقيع ولكن الدولة السودانية الحديثة لابد ان تؤسس منذ الولادة بأعمدة صلبة وتصحيح المسار في كل المحاور لتجنب أنصاف الحلول ووداع حقب متعاقبة ترنحت كثيرا لأسباب مرحلية انذاك
# المتابع لمجريات الأحداث فإن طول المدة انعكست على الحياة السياسية والاجتماعية مابين شعرة أقرب للانزلاق وشعرة اخرى تلامس النور في بلاد السودان الممتد والخير الوفير فكانت حياة المواطن والمجتمع ما بين الأمل والإحباط
# فالنظرة المستقبلية لهذه الدولة ومن هذا التوقيت تحتاج مقومات عدة أولها ان تدار الاجهزة التنفيذية بكوادر بشرية متمرسة ومتخصصة في إدارة الأزمات الاقتصادية بحكم ان الوضع الاقتصادي الآن في طور الأزمة داخليا وخارجيا وهناك امل في خصوبة الأذن الدولية للسماع إضافة لانه توجد مفاتح مميزة للخروج يجب استغلالها لانها سريعة المفعول وقوية الأثر
#اول مفاتح الأعمار السعي الحثيث والجاد لإعفاء ديون السودان الخارجية والتي تعتبر اس الأزمات التي أثقلت كاهل السودان طوال الحقب المتعاقبة ولم تولى الاهتمام الكافي والنظر اليها بعين الجد
# ثاني هذه المفاتح محاربة الفساد بكافة أشكاله المالي والاداري الإجتماعي وبناء نظم اقتصادية وسياسية واضحة تتبنى خطط المحافظة الإستثمار الأجنبي ورؤس الأموال الوافدة وتهيئة البيئة الصالحة لاستمرارها لأطول أجل ممكن
# كل الذي ذكر يساهم في تقليل اندفاع الأزمة نحو مهالك الإنهيار وذو أثر إيجابي سريع وجاد نحو مستقبل السودان في كل نواحيه
# مايميز ثورة الشباب انها سلمية التوجه وقومية الحلول فلذلك هذا المنهج من السلمية من الواجب ان يتبع في الأعمار والبناء وتكوين التجمعات الاقتصادية الانتاجية فالثورة لها إعلام زائع الصيت يمكن استغلاله في الدعوة الي تكوين التجمعات الاقتصادية الصغيرة للمساهمة في الانتاج وبناء نمط جديد وحديث من الثورة الاقتصادية في السودان يكون أساسه المجتمع والاسرة وقوامه الدولة التي يقع على عاتقها التسويق الدولي وبناء الشراكات العالمية خاصة وان هناك منتجات عالية اختص بها السودان وعمادها المجتمع
# المرحلة القادمة والأولى من مدة الإنتقال تحتاج الجهد المتوازي في إدارة النهضة السودانية داخليا وخارجيا بالاعتماد على الخيارات غير المرهقة ماديا واقتصاديا بحكم ان الوضع السياسي الحالي أفضل بكثير مما كان عليه خاصة من ناحية التعامل الدولي ومن السهل نزع السودان من القوائم السوداء دوليا والتي بدورها تساهم في دخول الاستثمارات وتهيئ حركة الأموال الي السودان
# فعليه تواجه المرحلة الانتقالية مهام كبيرة تتطلب اختيار نظام ومديري ازمات متخصصين في التوفيق بين متطلبات المواطن السوداني البسيط ووتوافق مع متطلبات الخروج من الأزمة وتهيئ البناء والاعمار والنهضة
# بلادنا تزخر بخامات عديدة وكفاءات في شتى المجالات نأمل ان يسهم كل في مجاله للخروج الي الوضع الطبيعي واحتلال السودان موقعه الريادي بين دول الاقليم والمنطقة
#اخر ومضة

العلاقة بين المصالحة الوطنية و محاربة الفساد شنووووو ؟؟؟؟؟؟؟؟

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here