مشاوير/ حسن عبد الرحيم/ شاهد العصر وعلي الكوباني

0
83

ايفاء بوعدي لكم يااحباب ننشر اليوم المقال الثاني للأديب الاريب دكتور علي كوباني وغدا برضو مقال ان شاء الله.. إلى مقال اليوم

سلام جميل زي محياكم ودواخلكم الجميلة يا أحباب..
اول شي كرمية خاصة.. عشان في ناس بتفكر انو كتاباتي دي (والتي ظللت من سنين انتقد فيها الكيزان ونظامهم العفن) انها جديدة او مع بداية الثورة كنوع من التسلق او ركوب الموجة ..اولا اقول لهذا النوع من الناس انا الحمد لله مقتنع تماما بما قدمت من نضال ووقفات مشرفة ضد الكيزان من عام 89 ..وايضا الحمد لله ربنا وفقني وقدرت اطلع حق ناس كتار ضحايا في التعذيب والاستشهاد وما كنت عايز اصل لهذا التصريح وكلمة انا سويت ..لكن بعض تعليقات الجهلة والمحسوبين على الكيزان تثير الغضب رغما عنك..وعايز اقول ليهم كل الهدف انو شبابنا ينعم بسودان عزة وحرية وكرامة..اما عن ذات نفسي فأنا لي 3 سنوات في معركة صراع مع السرطان واسأل الله الشفاء..وكمان بما نتج عنها من مضاعفات صحية عدت لا استطيع ان اخدم بلدي في اي منصب..لا حاليا ولا مستقبلا ..واصلا انا غير جدير بذلك..ولكن طالما بقدر اكتب سأدعم شبابنا بما ارى واحلم لبلدنا الجميل( الكلام ده للمرجفين واذناب الكيزان البفتكروا انو شغلتي كانت غنا وقعدات..) معليش يا احباب عادة ما قاعد ارد على مثل هؤلاء بغير البولوك..لكن قلت اجدعها رمية كده اتفشى بيها معاكم…
اها نخش في موضوعنا…
وياها يا أحباب الحصلت علينا…
مرة حكى لي احد الاصدقاء من المغتربين في السعودية..ولما كانوا مجموعة من السودانيين في سفر داخل المملكة..وقفوا عربيتهم في احدى الاستراحات وقالوا يصلوا المغرب ويجمعوا العشاء..وبعدها يشوفوا الطقة والذي منه..
المهم بعد ما اتوضوا ووقفوا كلهم للصلاة وكعادتنا الجميلة في الصراع الازلي فيمن يدفع الحساب بعد الاكل في المطاعم .. اختلف جماعتنا ديل فيمن يتقدم ليؤمهم..اتقدم يا فلان… لا لا حاشا..كيف اصلي بيكم وفلان موجود… ابدا ابدا افوه..عيب لا والله..(وتخريمة كده.. زمان كان اهلنا الكبار عارفين من احق بالامامة..وتبدا من اكترهم حفظا وتجويدا لكتاب الله..ثم الاورع وثم الاكبر سنا..وصاحب الدار….الخ لكن اغرب حاجة في مواصفات الامام اذا تساوت الناس في الحفظ والتجويد… الخ وكما قال عمنا كبير من ناس الخرطوم تلاتة بأنه سمع قديما انه اذا تساوت الناس في قوامة الامامة يؤم الناس..(راجل المره السمحة)….وقمنا كشباب يافع انكرنا عليه ذلك القول وقلينا ادبنا عليهو..وقلنا ليهو ده كلام طيش وخرف بتاع عجايز..وانتوا اصلا الوداكم تكشفوا للنسوان شنو عشان تعرفوا ياتها اسمح واحدة ومرة منو الشديدة…
لكن بعد سنين طويلة اتذكرت الحكاية دي وقلت اغوغلها عسى ولعل يكون فيها جانب من الصواب ولقيت الاجابة في اسلام ويب وهي كالآتي..(ليس في المأثور عن الصحابة والتابعين بحسب علمنا التقديم للإمامة بمثل ما ذكر…
ولكن ذهب بعض الفقهاء إلى التقديم للإمامة بحسن الزوجة إذا استووا فيما قبل ذلك من المرجحات، وعللوه بأن الأحسن زوجة أعف غالبا..والله اعلم)..وتراهو عمنا ما اتكلم ساي
غايتو بعض الفقهاء ديل ما عارفين ان بعض الرجال(بعض دي حلوة..مش كده) عينهم طايرة كان مرتو سمحة والا غيرو..وما بملى عينهم التراب..وخاصة كمان ده زمن الشلب والشلابات..قتوو
معليش سرحت شوية لكن نرجع لموضوعنا..
اها اثناء كورايك جماعتنا في اتقدم يا فلان وكده..فجأة وقف في السجادة الامامية واحد سعودي ترياان..وقال بصوت عالي..أقم الصلاة..طوالي واحد اقام الصلاة وصلوا… والامام للاسف كانت قرايتو تعبانة جدا ولَحن لمن غلط ..وكمان بعد الصلاة.. الامام وكأنه يود ان يشكروه..قال ليهم: الحقيقة انا صليت اصلا قبل..لكن لقيتكم متحيرين..
اجي ياااا الحيرة..
المهم الحمد لله الجماعة مشوها واكلوها في اللباد..وما حصل ما لم يحمد عقباه..
ده الحصل علينا..شبابنا عمل ثورة مجيدة وقدم شهداء نبلاء كرام رحمهم الله ..وطلبوا من ابناء الشعب في القوت المسلحة الانحياز لخيار الشعب في الحرية والسلام والعدالة..وانهم يريدون حكم مدني وسيادي في الفترة الانتقالية..لكي يعيدوا تنظيم البلاد ويحاكموا المفسدين ويستردوا دولة المساواة والعدل والقانون ..وطيلة ال30 سنة لم يتحرك احد من الجيش الا من رحم ربي.. واغلب الكبار شايفين الكان بحصل لانهم ليسوا بمنعزل عن الشعب..وساكتيين..
والان بعد ثورة 5 شهور ..واعتصام وتضحيات من شباب شرفاء قدموا الغالي والرخيص… أصر المجلس العسكري أن يؤم الصلاة ..وقال للشعب لقيتكم متحيرين وانتوا الجيتونا لحدي عندنا..
متى يفرق المجلس العسكري بين الانحياز للشعب من الانقلاب عليه؟

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here