تفاصيل جريمة تزوير.. السودان يفقد التواصل مع الفيفا منذ يوم الاربعاء ومازن أبو سن يغير الباسويرد ويحير الجميع

0
955

جريمة تزوير مكتملة الأركان في الإتحاد العام بطلها مستشار شداد
السودان يفقد التواصل مع الفيفا منذ يوم الاربعاء ومازن أبو سن يغير الباسويرد ويحير الجميع
ماحدث يؤكد تماما علي الفوضي التي يعيشها الإتحاد وسيطرة المقربين من الرئيس علي مقاليد الإمور

في تطورات مثيرة ومتلاحقة لأزمة الإتحاد السوداني لكرة القدم ومدرب منتخباته الوطنية الكرواتي زدرافكو جاروشيتش الخاصة بإستمارة ترشيح مدرب المنتخب السوداني الأول لكرة القدم لجائزة أفضل لاعب في العالم والتي فاز بها الأرجنتيني نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي علي حساب المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي حيث فقد الإتحاد السوداني لكرة القدم التواصل مع الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منذ مساء يوم الأربعاء الماضي بعد أن قام مستشار رئيس الإتحاد مازن أبو سن بتغيير كلمة السر (الباسيويرد) الخاصة بإيميل الإتحاد sudanfa@hotmai.com
وكان الإتحاد السوداني لكرة القدم عبر ايميله قام بإرسال إستمارتي ترشيح لمدرب المنتخب السوداني للجائزة الاولي لميسي والثانية لصلاح ووقع ذلك بعد ان بعثت إحدي الموظفات بإيميل للفيفا فيه ترشيح الكرواتي زدرافكو جاروشيتيش للمصري محمد صلاح الحقيقي والذي قام بتعبئته شخصيا وسلمه للموظفة المذكورة بواسطة الأمين العام للإتحاد لتقوم بدورها بإرساله للفيفا عبر الإيميل الرسمي للإتحاد والمعروف لدي الفيفا فيما قام مستشار رئيس الإتحاد مازن أبو سن في تصرف غريب بإرسال إيميل آخر وبتصرف شخصي دون الرجوع للكرواتي وقام بعمل برنت آوت للإستمارة وتعبئتها بنفسه بدلا عن الكرواتي ورشح الأرجنتيني ليونيل ميسي دون علم زدرافكو جاروشيتش او الامين العام الدكتور ابو جبل والرئيس كمال شداد ليصبح هنالك ترشيحين مختلفين لمدرب المنتخب السوداني في فضيحة كبري تناقلتها وسائل الإعلام العالمية واصدر بسببها الفيفا توضيحا برأ به ساحته مما حدث من مهزلة
من جهته وبعد وصل الترشيحين المختلفين لميسي ومحمد صلاح خاطب الإتحاد الدولي الإتحاد السوداني لكرة القدم يوم الأربعاء مستفسرا عن أي إستمارة يتم إعتمادها وما هو اللاعب المرشح للجائزة من بين اللاعبين الذين إختارهما مدرب السودان وتسلمت هذه الرسالة الموظفة وقامت بإستخراجها من الإيميل وطباعتها وسلمتها للأمين العام الذي تفاجأ بخطوة مستشار رئيس الإتحاد وإستغرب لوصول ترشيحين للمدرب الكرواتي وتم ذلك الامر صباح الاربعاء قبيل ان يستيقظ مستشار شداد من نومه ويطلع علي الإيميل ويعلم بفحوي رسالة الفيفا للإتحاد السوداني والذي كشف حقيقة ما حدث.
وبدوره قام ابو جبل بإبلاغ شداد بواقعة تزوير إستمارة الكرواتي ورسالة الإتحاد الدولي بخصوصها والتي وضحت اللبس الذي حدث وكيف أنه تلقي رسالتين مختلفتين بترشيحين مختلفين.
وكانت المفاجاة المدوية والورطة الكبيرة ان مستشار شداد بعد أن علم بمعرفة قادة الإتحاد ورئيسه وامينه العام لرسالة الفيفا التوضيحية قام بتغيير كلمة السر (الباسويرد ) حيث انه اي مازن ابو سن والموظفة فقط من يملكون كلمة السر وقام بتغييرها ليفقد الإتحاد التواصل مع الفيفا حتي وقت متأخر من فجر اليوم الإثنين ولم يطلع الإتحاد السوداني علي آخر المستجدات في القضية.
تصرف مستشار رئيس الإتحاد وماقام به من سلوك أغضب شداد الذي إجتمع مع الأمين العام وطالبه بحل الازمة قبل ان يعلم الإعلام بالواقعة ويصبح الإتحاد محل سخرية الجميع وفرض سياجا من السرية علي ماحدث منذ يوم الأربعاء الماضي ولا يعلم بالواقعة سوي شداد وأبو جبل والموظفة وحاول شداد الإتصال بمستشاره مازن أبو سن المتواجد خارج السودان في جميع هواتفه إلا أنه كان يجد الجوال مغلقا تارة وخارج نطاق التغطية تارة اخري والتجاهل وعدم الرد في أحايين كثيرة.
ماحدث في هذا الأمر يؤكد تماما علي الوضع المزري والفوضي الضاربة باطنابها في إتحاد شداد وسيطرة المقربين منه علي مقاليد الإمور دون قدرات وإمكانيات ومؤهلات تخول لهم ذلك وتصرفهم وفق أهوائهم وامزجتهم وأجندتهم الشخصية وما قام به مستشار رئيس الإتحاد جريمة تزوير مكتملة الأركان يعاقب عليها القانون السوداني ولنري ماذا سيفعل شداد الذي يتمشدق بالنزاهة والصدق والإستقامة وقول الحق. مع ما قام به مستشاره من تزوير مثبت بواسطة الفيفا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here