برقو: رفعنا توصية لإعادة النظر في المدير الفني الأجنبي بالمنتخبات

0
45

في مؤتمر صحفي حاشد

نشكر الشعب السوداني ونعتذر الخذلان.. سنستضيف سيكافا الناشئين ونشارك بالشباب في نسخة الكبار القادمة

20 ألف دولار شداد مكثت 8 شهور بخزانة الاتحاد وفرضناها بقرار مجلس إدارة

لدينا كل المستندات واوردنا الخزانة كل الدعومات الحكومية وما يكتب غير صحيح فنحن ندعم من مالنا ولسنا أصحاب حاجة

محمد عيسى اعتذر للمرة الثانية واستدعينا 7 لاعبين من الخارج لمواجهة ساوتومي 13 نوفمبر

////////////

عقدت لجنة المنتخبات الوطنية في الاتحاد السوداني لكرة القدم مؤتمر صحفي عند الساعة الواحدة من ظهر الخميس 2019م، وجاء المؤتمر وسط حضور إعلامي كبير ، وجلس على المنصة الدكتور حسن عبد الله برقو، عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السوداني، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، وإلى جانبه تمثيل اللجنة الإعلامية لدعم المنتخبات الوطنية، والرابطة القومية لتشجيع المنتخبات، وخلال المؤتمر تحدث السلطان حسن برقو في عدد من المحاور، ومن أهمها ملف المدير الفني للمنتخبات السودانية، الكرواتي، زدرافكو لوجاروشيتش الكرواتي، الذي حمله برقو مسئولية الخسارة من تنزانيا يوم الجمعة الماضي 18 أكتوبر 2019م، وعدم تأهل المنتخب لبطولة أمم أفريقيا “الشان 2020”. وقال برقو ان زدرافكو والجهاز الفني بالكامل يتحمل الخسارة، واضاف برقو إن لجنته رفعت توصية بتعديل الجهاز الفني للمنتخب الأول مع الإبقاء على الكادر الوطني.. وقدم رئيس لجنة المنتخبات السودانية في المؤتمر الصحفي الذي انعقد بقاعة محمد الشيخ مدني بمقر اتحاد كرة القدم السوداني، في الخرطوم2، قدم شكره لجماهير الشعب السوداني على لوحة الدعم الكبيرة التي قدموها لأجل مساندة المنتخب خلال مباراته أمام تنزانيا. وأضاف: “الجمهور الكبير الذي حضر يومها كان يستحق أن يفرح بالتأهل ولكننا خذلناهم”. وهذا ما سبب له حزن عميق جعل اليهود نصيبه ليلتها،
وحول أسباب الخروج من بطولة “الشان” عضد حسن برقو بالقول : “الجهاز الفني للمنتخب هو الذي يتحمل المسؤولية، وذلك بعد أن وفرنا كل ما طلبوه”.
وبيّن برقو أنه عقد اجتماعا طارئا مع الجهاز الفني في اليوم التالي من مباراة تنزانيا، حملهم خلاله المسؤولية، مؤكدا لهم أن أي مدرب مبتدئ كان يمكنه الخروج بالمباراة إلى بر الأمان.
واستطرد رئيس لجنة المنتخبات السودانية: “رفعت توصية لمجلس إدارة اتحاد الكرة السوداني تتعلق بالمدير الفني وجهازه الفني المعاون حول لقاء تنزانيا، ولم أتخذ أي قرار حيالهم لأن حدود صلاحياتي تسمح برفع التوصية فقط”.
رئيس لجنة المنتخبات الوطنية ذكر إن المنتخبات السودانية خسرت العديد من فرص التأهل للنهائيات القارية، ولم يتبق إلا نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2021، ومونديال قطر 2022، التي تحتاج للاستعداد بشكل مختلف، فهي الاصعب ، وذلك بعد إعادة النظر في الأجهزة الفنية ونوعية اللاعبين الذين يتم اختيارهم..

وكشف حسن برقو أن الاستعدادات للمرحلة القادمة، جعلتهم رسميا يستدعون 7 لاعبين من أصول سودانية بدول المهجر، من بينهم ياسين حامد المنتظم في الدوري الروماني بنادي سيبسي، وأسامة مالك من نادي بيرث الأسترالي ومحمد عيسى من دوري الدرجة الثانية الإنجليزي، وهدافه، ومحمد أمين من السويد، ومحمد الضو في الدوري السعودي، وموفق عادل.

وأوضح أن النادي الإنجليزي الذي ينشط فيه المهاجم محمد عيسى ابلغهم باعتذار اللاعب من بعد ترحيبه ووالده، قبل ان يتدخل أحد الوسطاء، وهو وكيل اللاعب، وقال برقو ان هذه هي المرة الثانية التي يعتذر فيها اللاعب، وتمنى أن يؤدي ضريبة الوطن في قادم الاستحقاقات، مبينا أن الثلاثي ؛ يس حامد، أحمد يونس، ومحمد الضو سيكونواحضورا، يوم 5 نوفمبر في مطار الخرطوم وقد تمت الحجوزات الخاصة بهم ، آملا أن يجدوا الاستقبال اللائق، وأن ينالوا الانطباع الجيد من بعد توفير البيئة الصالحة لتكون جاذبة لهم لأجل الحضور باستمرار مع كل استدعاء،
وأعلن برقو أن نشاط المنتخبات السودانية سوف يستمر، بمشاركة منتخب الشباب ببطولة كأس التحدي لمنتخبات سيكافا، وسيكون محمد موسى على رأس جهازه الفني. وذلك خلال ديسمبر المقبل في يوغندا..
وأضاف أن الاتحاد السوداني طلب رسميا تنظيم بطولتي سيكافا تحت 17 سنة، في أبريل المقبل بالسودان، والتصفيات القارية للفئة السنية نفسها. من زوون سيكافا أيضا..
وبرأ برقو نفسه والاتحاد من أي تهم بتبديد الأموال فيما يتعلق بنشاط المنتخبات، مشددا أن كل مستندات صرف تلك الأموال متاحة وموجودة مع جهات ذات صلة سواء رئاسة الجمهورية أو وزارة الشباب والرياضة. حيث فصل بأن مبلغ العشرين ألف دولار المثارة حول الرئيس البروف شداد استلمها بنفسه ، واحضرها إلى السودان من ضمن مبلغ الدعم السنوي البالغ 100 ألف دولار والذي تم رفعه إلى 200 ألف دولار في العمومية الاخيرة، ومبلغ المائة فيه 50 ألف دعم للمنتخبات السنية و30 ألف لدعم تسيير النشاط و20 ألف للرئيس ، ورفض شداد استلامها، وظل المبلغ في خزانة الاتحاد 8 أشهر، وفي اجتماع مجلس إدارة تم الاصرار على ان يتسلم الرئيس المبلغ ورفض بشدة، قبل أن يتم تسليمه إلى زوجته وهي شريك أصيل يتسلم إعلان البلاغ فما بالك باستحقاق مالي.. وعن السبعة ألف وخمسمائة دولار التي تم الزعم أنه تسلمها من الوزارة ، فقد أوضح أنهم يسيرون المنتخب من نفقاتهم ومعاملاتهم ريثما تكتمل الدورة المستندية للتصديق ما بين وزارة الشباب والمالية، وقد تلقوا دعم 100 ألف دولار من حكومة البشير ابان مشاركة الشان، وتم توريدها خزانة الاتحاد بالكامل، وحول السبعة ألف وخمسمائة دولار ذكر انه من بعد معسكر تونس وقبل السفر للمغرب تم تخفيض البعثة وتم ارجاع تسعة أفراد من لاعب ومدرب واداري وبينهم اللاعب بوابل الذي أصيب حينها، وقد تمت الاستدانة من الوكالة التي تتعامل معها وزارة الشباب، ومن بعد استلام نثريات المنتخب طالبت الوكالة بحقوقها، ومعلوم أن الوزارة تتكفل ب30 قدر فقط، وكانت كلفة العدد الاضافي أكثر من المبلغ المذكور بألف وستمائة يورو سددها من نفقته الشخصية، وقد وجه مسئول الملف في الوزارة بسدادها ولم يتسلمها وهو في المغرب.. وعن دعم المدرب قال انه 15 ألف سددت من يناير 2018 وحتى فبراير 2019م ووردت كلها خزانة الاتحاد، وخصص منها 7 ألف راتب شهري ومنح ألف دولار لكل مدرب عام وطني، وبعض المخصصات للاجنبي كالايجار القلة ونثرية الترحيل والاعاشة، والمتبقي 1600 دولار بالحساب الشهري موجودة في خزانة الاتحاد..
في اجاباته على استفسارات الإعلام قال برقو ان اللعب في أيام الفيفا مدرج في برامجهم ولكنهم يصطدمون بالاعتذار في أوقات ضيقة أو برمجة استحقاقات رسمية فيها كما بشهر نوفمبر المقبل.. وكان المؤتمر قد شهد كلمة من جانب الأستاذ اسماعيل حسن رئيس اللجنة الإعلامية لدعم المنتخبات الوطنية، وكلمة من الأستاذ أحمد بشير من الرابطة القومية لمشجعي المنتخبات الوطنية أشادا فيها بالوقفة الجماهيرية مشددين على انها البداية والهزيمة واحدة من احتمالات كرة القدم ولن تكون النهاية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here