اضبط.. تواصل مسلسل الفساد داخل اتحاد شداد..!!

0
158

خصمت من حساب الفيفا وأخذت مرة اخري كاش من حساب الإتحاد

شداد وأبو جبل يساعدان المدير المالي حلمي والمستشار مازن أبو سن في لهف عشرة ألف دولار في كورس التطوير بجنوب إفريقيا

الثنائي إستوليا علي المبلغ بعلم الرئيس والأمين العام عبر تصديق وهمي في وجود مراجع داخلي

النائب الأول ونواب شداد وأعضاء المجلس آخر من يعلمون والرئيس بعمل العايزو مع شلتو وناسو وكاتمي أسرارو

الإعلام كشف تجاوزاتهم ونهبهم لمال الإتحاد والرأي العام يعلمهم وشداد يوفر لهم الحماية ولا يفعل معهم شيئا

أين شعارات الشفافية والمحافظة علي المال العام وطهر اليد والإستقامة ومحاربة الفساد وموظفو شداد يستبيحون المال العام

تواصل مسلسل الفساد ونهب المال العام في الإتحاد السوداني لكرة القدم عبر شلة الرئيس كمال شداد (ناسو) ومقربيه وكاتمي أسراره مستشاره مازن أبو سن وأمين ماله المنتدب الحريف أمين حلمي الذين لهفوا مبلغ خمسة ألف دولار حاليا وستكون مبلغ خمسة وعشرين ألف دولار بنهاية يوليو المقبل نظير مشاركتهم في كورسات التطوير التي يقيمها الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالعاصمة الجنوب إفريقية جوهانسبيرج ورشح لها شداد الثنائي العجيب مازن وحلمي علي حساب اللجنة المالية والتسويق والتلفزة او الموظفين الرسميين للإتحاد الذين كانوا هم الأولي والأحق بالمشاركة في الكورس فالأول مستشار غير متعاقد ولا معين ولا يداوم دواما كاملا أو جزئيا ومقيم خارج السودان ولديه جنسية مزدوجة والثاني معار من وزارة المالية تمت الإستعانة به لضبط المال وتنفيذ السياسات المالية والمحافظة علي اموال الإتحاد إلا أنه أكثر شخص يتجاوز النظم المالية والمحاسبية ينهب ويساعد علي نهب مال الإتحاد وبالدولار كمان لانه المسئول الوحيد مع شداد عن حسابات الإتحاد الدولي وإجراءاته.
مستشار شداد أبوسن ومديره المالي حلمي قاموا بجريمة كبري ومنظمة وبإتفاق تام بينهم وبعلم الأمين العام أبو جبل والرئيس شداد بنهب مبلغ عشرة ألف دولار من اموال الإتحاد نظير مشاركتهم في الكورس الأول لكورسات التطوير الخمسة التي يقيمها الفيفا بجنوب إفريقيا حيث تم خصم مبلغ العشرة الف دولار مرتين الأولي من حساب الإتحاد السوداني طرف الفيفا والثانية تم تسليمها لهما دولار كاش (وحي) من حساب الإتحاد السوداني الدولاري في بنك الخرطوم ليصبح المبلغ عشرة الف دولار خمسة الف دولار خصمت من حساب الإتحاد السوداني لدي الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وتشمل الترحيل الخارجي والداخلي والإقامة والإعاشة ورسوم الكورس والنثرية الشخصية وقام الثنائي الخطير (مزوني) و(حلومي) مرة أخري بالحصول علي المبلغ من حساب الإتحاد السوداني لكرة القدم بمساعدة وعلم راعي الفساد رئيس الإتحاد كمال شداد الذي صدق لهم مبلغ الخمسة ألف دولار وهو يعلم تماما بأن المبلغ تم خصمه من حساب الإتحاد السوداني لدي الفيفا ليسهل عليهم مهمة الإستيلاء علي المبلغ وقد قام بالإجراءات الوهمية للاسف الشديد المدير المالي المنتدب امين حلمي الذي كتب الطلب بنفسه وبإتفاق مسبق بينهما نسبة لوجود المستشار مازن أبو سن خارج السودان وتم تصديق المبلغ وإكمال كل الإجراءات المتعلقة به بواسطته هو كمدير مالي وابو جبل كأمين عام وشداد كرئيس للإتحاد وهم يعلمون تمام العلم ان المبلغ دفع لدي الفيفا.
مستشار شداد العبقري مازن ابو سن وكعادته هو من خطط ل ( لهف ) المبالغ الدولارية بمعاونة حلمي فالإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عبر لجنة التطوير والتسويق ورفع القدرات المسئولة عن مثل هذه الكورسات بعث برسالة للإتحاد السوداني عبر الإيميل
Info@sudanfa.com
الذي كلمة سره عند مازن ابوسن فقط ولا احد يعرفها غيره ولا احد يتعامل به سواه فعندما حدثت مشكلة تزوير ترشيح المدرب الكرواتي زدرافكو جاروشيتش لجائزة افضل لاعب في العالم ثار بعض نواب شداد علي مازن ابو سن وطلبوا من شداد فصله عن العمل وإنهاء علاقته به وإلغاء التعامل بهذا الإيميل وإنشاء إيميل جديد للمراسلات إلا ان شداد لم يسمع رأي وتوجيه نوابه له وعمل( الفي راسو) أبقي علي الإيميل وترك مستشاره مسئولا عنه وتجاهل حديث نوابه وعلي راسهم البروف محمد جلال لان شداد لا يستطيع مواجهة مازن ابو سن ويريده كذلك أن ينفذ له أجندته ويغطي علي التجاوزات السابقة ويحفظ أسرارها وهذا الخطاب لم يرد في الإيميل الآخر للإتحاد الذي يشرف عليه الامين العام مع إحدي الموظفات فهو إيميل مخصص للوارد من رسائل الإتحادات الوطنية وسفر المنتخبات ووصول البعثات وسفر الحكام السودانيين ولا توجد في هذا الإيميل أي اسرار أو مخاطبات خطيرة
( الفيفا ) اوضح في خطابه للإتحاد السوداني قيام الكورسات الخمسة بجنوب إفريقيا وارسل فورم خاص بالمشاركة وفق التكاليف والعدد المشارك وبين المطلوبات وطلب تحديد المرشحين للمشاركة في الكورسات فوقع إختيار شداد. لمازن وحلمي وبعد أن اكمل الإتحاد السوداني الإجراءات المتعلقة بالكورسات وعبر نفس الإيميل ( أي إيميل مازن) خاطب هو الفيفا وبعلم الرئيس والأمين العام بخصم مصروفات الكورسات الخمسة والبالغة خمسة وعشرين ألف دولار من حساب الإتحاد السوداني لدي الفيفا ولا احد يعلم بذلك سوا شداد وابوجبل وحلمي ومازن ليتم التصديق لهم مرة اخري لخصم المبلغ مرة ثانية من حساب الإتحاد السوداني الخاص بالعملة الصعبة ببنك الخرطوم وتسليمه للمدير المالي ومستشار الإتحاد في تجاوز خطير وسرقة لاموال الإتحاد علي (عينك يا تاجر) كنثرية وتكلفة وقد خصمت من قبل.
طلب الإتحاد السوداني للفيفا بخصم تكلفة الكورسات الخمسة مبلغ الخمسة والعشرين الف دولار تم بخطاب رسمي بعث به الإتحاد للجنة التطوير والتسويق بالفيفا طالبا فيه بوضوح تام خصم المبلغ الذي يشمل كل المصروفات وجاء شداد وصدق لحلمي وأبو سن مبلغ خمسة الف دولار بواقع ألفين وخمسمائة دولار لكل واحد.منهما اي بنهاية الكورسات الخمسة كان سيستولي الثنائي النهاب بنهاية الكورسات الخمسة علي مبلغ خمسة وعشرين الف دولار بواقع إثنا عشر ألف دولار لكل واحد منهم ولنا ان نتساءل لماذا صدق شداد للثنائي بمبلغ خمسة الف دولار كاش (شالوها) معاهم في (جيوبهم) كتكلفة للكورس وهي أساسا خصمت من حساب الفيفا ولماذا لم تتم مراجعة الخطاب الذي ارسل للفيفا لخصم المبلغ وأين دور الأمين العام المسئول الاول عن المال بموجب النظام الأساسي وماذا يفعل المراجع الداخلي للإتحاد عبد الملك وكيف (تفوت ) عليه مثل هذه التجاوزات ونهب أموال الإتحاد عبر تصاديق وهمية فمن مهام وظيفته الرئيسية إكتشافها ومنعها ولكن هؤلاء هم موظفو شداد أمين عام مدير مالي مراجع داخلي مستشار مدير تنفيذي وهذه نتائج تصرفاتهم والغريبة ان شداد الذي يتمشدق بالعفة والنزاهة وطهر اليد لا يتجرأ علي محاسبة أي واحد من هؤلاء الموظفين لأنهم عارفين (البير وغطاها) وما بقدر يعمل ليهم حاجة ومرات بدس ليهم زي ما حصل في شيك الحداد الذي احضر لتغيير كوالين ابواب مكاتب الإتحاد كل الذي فعله شرط الشيك ولم يحاسب الموظف لانو ززلو مع إنو سرق مبلغ مضاعف بإجراءات تصديق كاملة إكتشفت بعد تسلم الحداد.للشيك وفضحه للموظف وقال قروشي ثمانية الف وليس ستة عشر الف كما مكتوب في الشيك والتصديق
وهذا الإجراء الذي قام به الرئيس شداد والأمين العام أبو جبل والمدير المالي حلمي والمستشار مازن يعتبر قمة الفساد ونهب اموال الإتحاد وتم بتخطيط مسبق وبمشاركة تتبادل فيها الأدوار والمهام ولا أحد يعلم بذلك لا النائب الأول اللواء حقوقي دكتور عامر عبد الرحمن عثمان ولا المهندس نصر الدين أحمد حميدتي نائب الرئيس رئيس اللجنة المالية والتسويق والتلفزة ولا البروف محمد جلال محمد احمد نائب الرئيس رئيس اللجنة القانونية وشئون الأعضاء ولا المهندس الفاتح أحمد باني نائب الرئيس رئيس لجنة المسابقات ولا الدكتور أمين الجابري نائب الرئيس رئيس لجنة اوضاع اللاعبين ولا أي من أعضاء مجلس الإدارة الموقرين لأن شداد مغيب الجميع وعلي راسهم نوابه ويتعامل مع امر المال والتصديقات والترشيحات وأموال الفيفا لوحده وبمزاجه بمعاونة المقربين منه وعلي رأسهم الثنائي حلمي ومازن ولذلك ينهب مال الإتحاد الدولاري وبتصديق شدادي و (مضاراة ) من ابو جبل الضعيف (الخواف) الذي ينفذ فقط مايريده شداد.بالحرف الواحد ولا يعير النواب وأعضاء المجلس أي إهتمام ولا يكترث لمصيره لانه المسئول التنفيذي الاول فكل همه الحصول علي راتبه ونثريات سفرياته الخارجية ولا يهمه ما يحدث من تجاوزات لأن هنالك مصالح تجمع شداد بهؤلاء الموظفين ويساعدونه في بعض التفاصيل ويعينهم هو كرئيس للمنظومة في نهب أموال الإتحاد
هذه الحادثة ليست الاولي وبالتأكيد لن تكون الآخيرة طالما ان شداد يرعي الفساد يتقوية المقربين منه وشلته وناسو وكاتمي أسراره وتمكينهم من الملفات الخطيرة والحساسة المتعلقة بالمال والبعثات والكورسات والمشاركات الخارجية علي حساب نوابه وأعضاء مجلسه الذين لا يستطيعون فعل شي لأنهم آخر من يعلم بما يدور في إتحادهم وتصرفات رئيسهم شداد.الذي يتباهي بالنزاهة والإستقامة وطهر اليد وهو أبعد من ذلك لانه اتي بهؤلاء وقربهم إليه ومكنهم من كل المسائل ومهد لهم الطريق للإستيلاء علي أموال الإتحاد بالطرق الغير مشروعة ولا يستطيع شداد إتخاذ اي قرار حاسم ضد الامين العام حسن ابو جبل أو أالمدير المالي أمين حلمي او المراجع الداخلي عبد الملك عثمان أو المدير التنفيذي حسين إلياس او المستشار مازن ابو سن علي الرغم من أنه علي علم تام بما يقومون به ويوفر لهم الحماية ( لأنو ما عايز ينضرب فيهم زي ما إنضرب في امير محمد خير ) وهذا الحال سيقود قريبا لكوارث لا يحمد عقباها.
ولننتظر لنري ماذا سيفعل شداد مع الذين يتعدون علي مال الإتحاد ويلهفون دولاراته بعد ان كشف أمرهم وأصبح الراي العام يعلمهم وينادي الإعلام بإجتثاثهم والسودان يشهد تحولات كبيرة علي كافة المستويات بعد ثورة ديسمبر المجيدة التي جاء بها الشعب السوداني لمحاربة الفساد بكافة اشكاله وننتظر ماذا سيفعل (ابو الشد) مع زمرته الفاسدة وندعو نيابة المال العام ومكافحة القساد التخقيق الفوري في هذه الحادثة وغيرها من الحوادث المشابهة للحفاظ علي الاموال العامة ومحاربة الفاسدين ورعاتهم.

اترك رد