مقهى الحكاوي/ عمرابي عبد الماجد/ الموت وقوفا

0
101
  • وهل كنا نحتاج إلى ثورة جديدة تعقب ثورة ديسمبر المجيدة كى نرى الفساد والظلم ونكتشف التزوير، ونلمس كرامة الإنسان السوداني المهانة وغياب العدالة الاجتماعية في اقبح صورها ونعرف أن توفير لقمة العيش وقليلا من الكرامة خيارا لا يناقش؟
    *وان توفير الحد الادني من المستوي المعيشي لمحمد احمد الغلبان هو اقل مايمكن ان تفعله الحكومة المؤقتة بقيادة ثلاثي الاضواء..المتناحر
    *نعم فمن أجل تلك الأسباب تشتعل الثورات.. لكن هل كنا نحتاج إلى ثورة جديدة كى تفهم القيادة الثلاثية للبلد ان ملامح المشهد الحالي بكل تفاصيلة كان السبب في اقتلاع حكم البشير وان الشعب الذي قدم عشرات بل مئات الشهداء جاهز لان يقدم اضعافهم لاجل ان تتحقق احلامه وطموحاته في العيش بكرامة
    *الم يقرأ هؤلاء تاريخ الشعب السوداني جيدا….ام تراهم من طينة وعجنة اخري اختلطت فيها الجينات ..لاسيما ذلك الجين المختص بالحمية والغيرة وحرارة القلب
  • ألم نكن نتحدث منذ سنوات ونطالب بالحد من كرامة الانسان …ومن احترامه …ومن نيله لابسط حقوقه في العيش الكريم بدون زلة او مهانة كما يحدث الان
    *الم نكن نتحدث ايام الثورة الاولي عن العدالة الاجتماعية الاتية …وعن سودان جديد خالي من الكيزان ….ومن الامراض…
    *وعندما نقول خالي من الكيزان فاننا نعني خالي من الازمات… فالكيزان والازمات وجهان لعملة واحدة فانظروا كيف باتت تحاصرنا الازمات.. بعدما حاصرت بقايا الكيزان وطفيلياتهم اقتصادنا
  • الآن افتح أى قناة فضائية أو اي صفحة فى جريدة ستجد مجموعة من البشر يتحدثون عن الفساد ونصفهم كان يتحدث قبل شهور عن النقاء والرخاء والنماء..القادم
  • المرحلة المقبلة في اعتقادي خياراتها واضحة ومحددة ولا لبس فيها. دولة..العيش الكريم و الديمقراطية والحرية وكرامة المواطن ودولة الانتخابات الحرة النزيهة وسيادة القانون *وسيادة القانون هذه بالذات تمثل مربط الفرس في تثبيت اركان العدالة
  • ودولة العدل والمساواة والعدالة الاجتماعية. ودولة السلطة للشعب وليس دولة السلطة لطبقة أو لفئة فقد وضح لنا مؤخرا ان ثقافة الجهوية والقبلية تمددت في مساحات كبيرة من السلطة التنفيذية وعادت نغمة الاولوية للولاء قبل الكفاءة
  • إنها مرحلة يفترض ان ينتقل فيها الشعب من فاقد لإرادته ولبلاده إلى متحكم ومسيطر فى إرادته ومالك لوطنه وبدون هذا الشعور، وهذا الاقتناع سيكون مشروع السودان الجديد مستحيلا. كما أن المرحلة المقبلة تتطلب الانتقال بالشعب من مرحلة الاستهلاك إلى الإنتاج، وطرح المشروعات القومية الحقيقية فى مجالات الزراعة والصناعة ورفع القيود على الاستثمار. *نحن فى مرحلة دولة الاستعانة بالكفاءات قبل الولاءات .. مرحلة تشجيع الإبداع، والأفكار الجديدة حتى لاتهدر ثروات البلد والشعب فى مشروعات وهمية، أو غير اقتصادية، فلو كانت اي دولة عربية او حتي افريقية تملك هذا السودان بمناخاته المتعددة وثرواته العظيمة وارضه الخصبة لربحت منه مليارات ولاصبحت اغني دولة في العالم
    *.. عشنا عمرنا ونحن نخشى الموت من الظلم والقهر والكبت .. والآن قد نموت وقوفا في صفوف الخبز والوقود
    *اووووف استغفر الله العظيم
    *حكايات وحكايات
    *ضربت اخماس لاسداس في محاولة يائسة لمعرفة (فهم) من يتحدثون سلبا عن الكابتن الفاتح النقر
    *لاادري لمصلحة من يحاربون النقر احد اشطر المديرين الفنيين في السودان …النقر الذي تصدي للمهمة في اصعب توقيت….ونجح بدرجة الامتياز في تجاوز مطب هروب سي الذكري حمادة صديقي..
    *احدهم طالب عبر احدي اذاعات ال fm بان يتم تحويل النقر لفريق الشباب….بالله ده اسمو كلام
    *هسي ده كلام ناقد ولا كلام قاتل
    *اتركو النقر يعمل بهدوء حتي يسترد لقب الممتاز ويكمل الموسم علي افضل وجه وبعد ذلك لكل مقام مقال
    *الوجه الايجابي ان الكاردينال اعلن مساندته ودعمه للفاتح النقر وبقية افراد جهازه الفني …
    *اخر اخبار النادي ان المعتصمين تقلصو لتسعة اشخاص فقط…
    *”( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ)
    *حكاية اخيرة
    *قومو الي صفوفكم يرحمكم الله …

اترك رد