“المشاهد” تنشر حيثيات قرار محكمة “كاس” حول استئناف الهلال بالمستندات و”كاف” يقول: بطل السودان مديون لنا بالمال..!! 

0
11947

 

بتاريخ 30 ابريل 2019 رفضت محكمة التحكيم الرياضية بلوزان السويسرية “كأس” الاستئناف المقدم من نادي الهلال القاضي بخصم 6 نقاط من رصيد الفريق الأول في الدوري بناء على الشكوى المقدم من المدرب كافالي الذي كانت مستحقاته على النادي حوالي 33 الف دولار تضاعفت إلى 50 الف بالمصاريف والاتعاب ثم زادت إلى 99 الف دولار قبل أن تستقر على 150 الف دولار بعد قبول كافالي باغلاق القضية عند هذا الحد بعد استلام مستحقاته بعد شد وجذب لابد أن نعرض له في السطور التالية قبل أن نعود إلى تفاصيل رفض استئناف الهلال وصمت المجلس على هذا الرفض الذي جعل رئيس النادي أشرف الكاردينال يبلع لسانه بعد أن صرح بقوله بأن استئناف الهلال “موقف الفيفا على فد كراع” وهو الزعم الذي كذبته الايام.

 

تفاصيل ما كان

 

 

اثارت العقوبة التي اوقعتها لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي كرة القدم فيفا بخصم 6 نقاط من رصيد الهلال, سخط الشارع الهلالي على مجلس الكاردينال والاتحاد السوداني لكرة القدم على حد السواء باعتبار ان الطرفين كانا يعرفان مآلات التماطل في تسديد المستحقات فاضاعا الزمن في جهود لا تصب في اصول حل المشكلة.

 

تسديد المبلغ

 

قام مجلس ادارة نادي الهلال بايداع مبلغ 150 الف دولار امريكي في خزينة الاتحاد عندما علم بتحويل الملف الى لجنة الانضباط وتسلم الاتحاد المبلغ رغم علمه بصعوبة تحويله الى خارج السودان الامر الذي يؤكد بان الطرفين شاركا في الاهمال لذلك سارعا معا باصدار البيانات مع ميل اي طرف لتجريم الآخر..

 

نقاط مهمة

 

لم يمانع الدكتور كمال شداد خطوة الهلال في ايداع المبلغ كامانات رغم علمه بان هذه الخطوة غير مجدية كما رصدت “المشاهد” حديث البروف لعدد من المجالس بان بقاء المبلغ كامانات لن يجنب الهلال العقوبة مشيرا الى ان (قروش الهلال قااااعدة في الخزنة ودولارات جديييييييدة) وكأنه على علم بان هذا الاجراء لن يكون هو الحل الامر الذي يثبت بان الاتحاد ضالع فيما جرى على الهلال من عقوبة على الاقل بالصمت الذي اتبعه وكان من باب اولى ان ينصح الهلال بالبحث عن كيفية تحويل المبلغ من دبي او اي دولة اخرى.

 

جهل مجلس الهلال

 

 

مجلس الهلال هو المتهم الاول في تسبيب العقوبة سواء بالجهل او المماطلة خصوصا وان له تجربة مماثلة مع شكاوي الفيفا تمثلت في مستحقات المدرب السابق غارزيتو الذي سهل الامر على النادي من خلال تواجده في الخرطوم ليقوم باجراء المخالصة ومعالجة امر التحويل مع سفارة بلاده.. اما الان فقد حاول مجلس الهلال حل الازمة بتناسيها واتباع اقصر الطرق للخروج من الازمة ونسى تماما ما جرى في السابق الذي نذكر به بما تواتر ايامها من اخبار: (أنهى مجلس الإدارة بنادي الهلال السوداني أزمة المستحقات المالية الخاصة بالمدرب الفرنسي دييغو غارزيتو أمس الاثنين وأودع مبلغ 118.200 ألف دولار طرف الإتحاد السوداني لكرة القدم، وأكمل الأستاذ عماد الطيب المحامي، الأمين العام والمستشار القانوني كرم الله عمر المبلغ المذكور المخالصة مع الدكتور حسن أبوجبل، الأمين العام للإتحاد.من ناحيته أوضح الأمين العام أن مجلسه ورث المديونية من مجلس سابق إبان تعاقده مع المدرب، وكان الفرنسي يطالب بمبلغ 500 ألف دولار حسب خطاب الإتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».. توليت الملف بصفتي أميناً عاماً بوعد مجهودات جبارة.. استطصحبنا فيها كافة المستندات أمام محكمة التحكيم الرياضية بلوزان أثبتنا عدم صحة عقد ثان استند إليه المدعي خفضنا المبلغ من (500) ألف دولار إلى (90) ألف دولار بواقع (30) ألف دولار كمتأخرات و(60) ألف دولار كشرط جزائي؛ وتجاوزنا بنادينا هذا النفق.

وأوضح: «سعينا لتسوية مع المدرب بدبي الإماراتية إبان المفاوضات التي جرت هناك لعودة الفرنسي لتولي الأمور الفنية بالنادي؛ ولكن فيفا أفاد بعدم وجود لمشروع التسوية، وقد تسلمنا خطاباً من الإتحاد الدولي الخميس الماضي يلزمنا بالسداد وإلا سيضع النادي أمام عاصفة عقوبات، وقد رأي مجلسنا ايداع المبلغ طرف الإتحاد دون انتظار لعودة غارزيتو من غينيا الإستوائية المحتملة فجر اليوم رفقة فريقه المريخ، على أن يوقع على المخالصة واستلام المبلغ، فيما يخاطب الإتحاد السوداني الفيفا بالموضوع.) الخبر اعلاه يكشف عن مؤامرة كبرى احيكت بليل ضد الهلال لان الاتحاد كان بامكانه بذل ذات الجهود التي بذلت مع غارزيتو الا ان الهلال الذي ليس له امينا عاما ذا دراية بما يجري يعتبر شريكا اصيلا فيما حدث.. بدليل ان المريخ اجرى مخالصة قبل يوم واحد من الان مع غارزيتو وحصل على مخالصة رسمية وليس ايصال ايداع مبلغ في خزينة الاتحاد حيث تم مع المريخ الآتي: (قام نادي المريخ اليوم الخميس بتحويل مبلغ 103 الف دولار إلى حساب الفرنسي دييغو غارزيتو مدرب الفريق السابق.

وكان الفرنسي حصل على حكم من الفيفا بالحصول على مستحقات متاخرة عن فترة عمله في النادي 2015، وتاخر المريخ في السداد منذ مارس الماضي.

وعلما بان نادي المريخ ارسل مبلغ 103 الف دولار إلى حساب المدرب الفرنسي من حساب في أحد البنوك التركية عبر مساعد رئيس نادي المريخ التركي السوداني اوكتاي شعبان..) من الخبر اعلاه نضع خطوطا حمراء تحت (من حساب بنكي بتركيا) فهل الكاردينال لا يملك حسابات في دبي او لندن ؟ الاجابة على السؤال تكشف حجم الخطأ الذي وقع فيه نادي الهلال.

 

نائب الرئيس السابق يكشف المستور

قال الاستاذ احمد عبد القادر نائب رئيس نادي الهلال السابق في افادات خاصة بان كافالي ظل يطالب بمستحقاته منذ عامين ونصف وللعلم ان مطالبته هي فقط مبلغ خمسين ألف دولار ولكن تضخم المبلغ بسبب الغرامات وحقوق المحامي والمحكمة وتم ارسال ثلاث رسائل على فترات مختلفة ولم يتحرك المجلس لتفادي العقوبة واضاف عبد القادر: الاتحاد العام لا يقوم بتحويل اي مبالغ لجهات خارجية بل يكون شاهداً علي المخالصات التي تتم داخليا

ومبالغ كافالي اودعت امانات بالاتحاد لحين حضور كافالي والهلال يعلم بانه لم يحضر بدليل انه ارسل رقم حسابه.

 

اخيرا…

 

مهلة السداد محدد بيوم 15 اغسطس ولكن الهلال قام بايداع المبلغ في خزينة الاتحاد يوم 18 اغسطس.. اين كان مجلس الهلال طوال تلك الفترة والقضية مطروحة منذ عامين ونصف.. ؟

 

رفض الاستئناف والصمت المريب

 

رفضت محكمة كأس استئناف نادي الهلال ضد قرار لجنة الانضباط ووجد ذلك صمتا مريبا من مجلس الهلال الذي ملأ رئيسه الدنيا بالوعيد بأن النقاط سوف تعود وان الاستئناف أوقف الفيفا على فد كراع الا ان الوقائع تؤكد غير ذلك حيث جاء قرار رفض الاستئناف في 72 فقرة و13 صفحة بين الاخد والرد بين الهلال والفيفا حيث عين الطرفان محكمين وخصلت المحكمة إلى رفض الاستئناف لأن نادي الهلال أخفق في دفع مستحقات المدرب وان الفترة بين اخطاره بالسداد والعقوبة الموقعة عليه 7 أشهر كاملة بينما بينت المحكمة بأن نادي الهلال قدم دفوعات موضوعية متمثلة في صعوبة تحويل المبلغ ولكنها ليست ذات صلة.

فيما سخرت الفيفا من نادي الهلال في ردها على الاستئناف حيث جاء في الفقرة 55 أن نادي الهلال لم يطلب حيثيات قرار لجنة الانضباط ولم يستفد من أحكام المادة 116 الفقرة 1 من لائحة الانضباط بتقديم طلبه خلال 10 ايام من استلام الأخطار وان عدم تقديم الطلب بالحيثيات يعتبر تنازلا من الطرف المعنى عن حقه في تقديم استئناف كما أكد الفيفا في دفوعاته أن سكرتارية لجنة الانضباط ليست جهة عدلية تابعة للفيفا على عكس ما ذهب إليه نادي الهلال لأن السكرتارية مكلفة بإرسال القرارات لذلك، كانت حجة النادي ببطلان خطاب سكرتارية الانضباط وعدم قانونيته لتعكس عدم فهم النادي للمحتوى قرار لجنة الانضباط فضلا عن مهام ومسئوليات السكرتارية.

 

مفاجأة الكاف

 

جاء في الفقرة 17 من قرار محكمة كأس برفض استئناف الهلال انه بتاريخ 18 سبتمبر 2018، أبلغ المدير المالي للكاف النادي والاتحاد السوداني لكرة القدم بأن الكاف لا يمكنه أن يسدد المبلغ للمدرب نيابة عن النادي، لأن النادي لا يزال بذمته ديونا مستحقة يتعين عليه سدادها إلى الكاف.

السؤال الذي يبرز هذا ويستحق الإجابة من مجلس الكاردينال.. ماهي حقيقة هذه الديوان المستحقة على نادي الهلال وكيف نشأت، علما بأن الهلال ظل مشاركا في دوري المجموعات طوال السنوات الماضية ويحصل على الأموال.. فكيف يكون مديونا للكاف.

اترك رد